اسير فلسطيني وضحايا لبنان إزالة الصورة من الطباعة

أسير فلسطيني يتبرع براتبه كاملا لضحايا انفجار بيروت

رام الله الاخباري:

قرر الأسير في سجون الاحتلال باسل الأسمر، اليوم الخميس، التبرع براتبه الشهري لصالح المتضررين من الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت.

ووجه الأسير باسل الأسمر وهو أحد الذين تعتقلهم سلطات الاحتلال بتهمة قتل الوزير الإسرائيلي رحعبام زئيفي، رسالة من داخل سجن إيشل الصحراوي، أعلن فيه تبرعه براتبه الشهري بشكل كامل كمساهمة في رفع الضرر عن المتضررين من انفجار بيروت.

وأشار إلى أن هذه اللفتة للتضامن مع الشعب اللبناني في مواجهة الانفجار الكبير الذي وقع في العاصمة اللبنانية، والذي أدى لمقتل أكثر من 171 شخصاً وإصابة نحو 6 آلاف آخرين.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية، الثلاثاء، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت الأسبوع الماضي إلى 171 قتيلا.

ووفقا لما أفادت وكالة "الأناضول"، فإن وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، أكد خلال اجتماع مع مسؤول الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، ريك برينن، أن عدد المفقودين يتراوح ما بين 30 و40 شخصا.

وأشار حسن إلى أن قرابة ألف وخمسمائة جريح لبناني يتلقون العلاجات في المستشفيات، منهم 120 في العناية المكثفة، مبينا أنهم تسلموا من الجيش اللبناني الهبات الصحية، والتي سيتم توزيعها على المرافق الصحية في لبنان.

من جانبه، أكد الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة في لبنان، اللواء محمد خير، أنه تم رصد 8 آلاف مبنى متضرر من جراء الانفجار، منها 50 مبنى أثري في بيروت.

وأوقفت السلطات اللبنانية، قبل أيام، 16 موظفا في مرفأ بيروت، بينهم مسؤولون كبار على ذمة التحقيق، وذلك عقب الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية، وأودى بحياة 137 شخصا وأصاب الآلاف.

ووفقا لمفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي، فإنه تم استجواب أكثر من ثمانية عشر شخصاً بهذا الخصوص، فيما بقي 16 منهم على ذمة التحقيق.

وعلى وقع الاحتجاجات، أعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، الاثنين، أنه تم تقديم استقالة الحكومة اللبنانية رسميا، وذلك عقب تقديم عدد من الوزراء استقالتهم بشكل رسمي، بعد الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت الاسبوع الماضي.