cyber-crime إزالة الصورة من الطباعة

طفل يقف خلف اختراق حسابات تويتر يتصدر عناوين المواقع الإسرائيلية

رام الله الاخباري:

أثارت قضية الطفل الذي اخترق حسابات مهمة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اهتمام وسائل إعلام إسرائيلية، حيث تصدر الخبر عناوين غالبية الصحف العبرية.

وكتبت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، تقريراً حول القضية عنونته بـ"المُخ.. طفل 17 عاماً خلف الاختراق الكبير في موقع تويتر".

فيما كتبت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، تقريراً حول الواقعة كتبت فيه بأن الطفل الذي لم يزد عمره عن 17 عاماً، من فلوريدا مسؤول عن اختراق حسابات بايدن و أوباما.

فيما عنونت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية تغطيتها للحادثة بتقرير حول طفل 17 عاماً وراء الاحتراق الكبير في تويتر، فيما ذكر موقع "واللا نيوز"، أن المخ من خلف اختراقات حسابات بايدن و أوباما وبل جيتس، طفل أمريكي يبلغ من العمر 17 عاماً.

وأعلن موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، مساء الأربعاء، عن تعرض بعض الحسابات الرسمية لشخصيات بارزة وكبار السياسيين ورجال الأعمال في الولايات المتحدة، للاختراق من قِبل جهات مجهولة.

وأكدت تويتر، في بيان لها، أنها تحقق في أمر الاختراق والقرصنة للحسابات، وأنها تراجع ما حصل وستصدر قريبا بيانا بهذا الشأن.

ومن بين الحسابات التي تعرضت للاختراق والقرصنة، حسابات بيل غيتس والرئيس الأمري السابق باراك أوباما والمرشح الديمقراطي للانتخابات الأمريكية جو بايدن، ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرغ، وإيلون ماسك وجيف بيزوس، وكبريات الشركات الأميركية مثل آبل وأوبر.

وتمكن المقرصنون من نشر إعلانات تدعو متابعي هذه الحسابات لإرسال مبالغ بعملة "بيتكوين" الرقمية مع وعد بمضاعفتها، خلال 30 دقيقة فقط.

ونصت التغريدة المزورة التي نشرت على هذه الحسابات على: "أربعاء سعيد! سأقدم بيتكوين إلى كل متابعي. سأضاعف كل المبالغ التي يتم إرسالها على عنوان البيتكوين الموجود في الأسفل".

بدوره، حذر كاميرون وينكليفوس، الشريك المؤسس في شركة "جيميني" للتبادلات بالعملات الرقمية، من عملية القرصنة هذه.

وقال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: "هذه عملية احتيال، لا تشتركوا فيها!".

وبسبب هذه القرصنة، انخفض سهم تويتر بنسبة 4% في التعاملات الإلكترونية في وول ستريت بعد إغلاق جلسة التداولات.