Zg5Q5 إزالة الصورة من الطباعة

ترامب يخشى حظر "تيك توك" لهذا السبب

رام الله الاخباري:

جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الجمعة، تهديداته بحظر تطبيق "تيك توك" الصيني، فيما أشارت تقارير صحفية إلى أن عملاقة البرمجيات مايكروسوفت مهتمة بشراء التطبيق، في حين يخشى نتنياهو من أن يؤثر حظر التطبيق من التأثير على شعبيته، خاصة أن جزءاً كبيراً من أنصاره يستخدمون التطبيق.

وقال ترامب: إنه "يدرس حظر تطبيق تيك توك الصيني الذي يستخدمه المراهقون بشكل خاص لنشر مقاطع الفيديو القصيرة والغريبة، وإنه يفكر في سحب عمليات شركة "بايت دانس" الصينية المالكة للتطبيق في الولايات المتحدة".

وزاد مخاوف ترامب حيال التطبيق بعد ما أشارت تقارير صحفية إلى أن شركة "مايكروسوفت" مهتمة بشراء "تيك توك"، في حين يسعى ترامب لمعاقبة الصين على تعاملها مع أزمة فيروس كورونا.

ولفت تقرير لـ"فوكس نيوز" الأمريكية، أن ترامب يخشى القيام بهذه الخطوة لأن مؤيدي ترامب بحضور واسع على منصة "تيك توك"، لذا فإن حظر التطبيق يمكن أن يأتي بنتائج عكسية على الرئيس الأميركي.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن بلاده تدرس حظر عدد من التطبيقات على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية، مثل تطبيق "تيك توك"، لافتاً إلى أن هذا التطبيق يمثل مساساً بالأمن القومي الأمريكي بسبب جعله لبيانات مستخدمين أمريكيين في أيدي الحكومة الصينية.

وقال بومبيو في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الامريكية: إن "أمريكا تتعامل مع هذا الأمر بجدية كاملة، وفيما يتعلق بالتطبيقات الصينية على الهواتف المحمولة للأشخاص، يمكنني أن أؤكد لكم أن الولايات المتحدة ستقوم بالأمر بشكل صحيح أيضاً".

وأضاف: "لا أريد أن أتحدث عن الأمر قبل الرئيس دونالد ترامب، ولكنه أمر ننظر إليه، ويجب على الناس تحميل التطبيق فقط إذا كانوا يريدون وضع معلوماتهم الخاصة "في أيدي الحزب الشيوعي الصيني".

وردت شركة موقع التواصل الذي لاقى رواجاً واسعاً "تيك توك"، على الاتهامات الأمريكية بتعريض خصوصية بيانات المستخدمين للخطر بسبب عرضها على الحكومة الصينية، حيث قالت: إن "الشركة يترأسها رئيس تنفيذي أمريكي، مع مئات الموظفين والقادة الرئيسيين الذين يعملون في مجالات السلامة والأمن والمنتج والسياسة العامة في الولايات المتحدة".

وأضافت: "ليس لدينا أولوية أهم من تعزيز تجربة تطبيق آمنة لمستخدمينا، ولم نقدم بيانات المستخدمين للحكومة الصينية، ولن نفعل ذلك إذا طُلب منا الأمر"، بحسب ما ذكر موقع CNN.

وكان رئيس الموظفين في البيت الأبيض مارك ميدوز، قد كشف عن أن ترامب يدرس عدة أوامر تنفيذية تستهدف الصين، بما يشمل فرض القيود على بعض الصناعات أو الهجرة والتأشيرات، بعد اتهامه للصين بالتسبب في أضرار فادحة بسبب فشلها في التعامل مع ازمة كورونا.