تصاميم إزالة الصورة من الطباعة

راشد بني عودة يتجه بتصاميمه إلى العالمية

رام الله الاخباري:

يمضي الشاب راشد بني عودة من بلدة طمون جنوب شرق طوباس ساعات طويلة من يومه على حاسوبه الشخصي، متنقلا بين برامج التصميم المختلفة، لإنجاز أعماله الفنية في مجال التصميم ثلاثي الأبعاد الذي يعتبره شغفه الأول والأخير.

مؤخرا، اختير أحد أعمال راشد البالغ من العمر 29 عاما للمشاركة في معرض (فن الرسومات ثلاثية الأبعاد) الدولي بنسخته الأولى، والذي سيقام قريبا في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية.

سيشارك بني عودة بالمعرض إلى جانب 118 فنانا من 36 دولة على مستوى العالم، وذلك بعد اختيارهم من بين 470 فنانا.

أوضح بني عودة، أنه فوجئ بمراسلة المعرض له من خلال موقع Art Station  المخصص لمصممي الجرافيك، طالبين منه إرسال عدة أعمال لاختيار أحدها للمشاركة بالمعرض.

وأضاف: "بعد معرفتي إني اخترت مع 118 مصمما من أصل 470 شعرت بالسعادة فذلك جاء بمثابة عرفان بموهبتي، ومن شأنه نقلها إلى العالمية وهو ما يطمح له كل فنان أو مصمم، كما أن ذلك يعد حافزا لتطوير مهاراتي والعمل على مشاريع جديدة والوصول لمراحل متقدمة في هذا الفن".

يتحدث بني عودة عن التصميم الذي اختير للمشاركة في المعرض وهو تصميم يحاكي مدينة شنغهاي الصينية.

يقول إنه اختار مدينة شنغهاي الصينية لمحاكاتها عبر التصميم ثلاثي الأبعاد، باعتبارها من أجمل مدن العالم معماريا والتي تجمع المتناقضات بطريقة منسجمة وجميلة، حيث تجمع التطور العمراني بجمال الطبيعة بأسلوب متناغم.

وأضاف: "من أجمل الأفكار التي يمكن محاكاتها من خلال الفن ثلاثي الأبعاد اندماج المدينة بالطبيعة، وإيضاح التعايش بين العمران والبيئة، وسر إعجابي بهذه المدينة لأن فيها مساحة للفن الحديث والطبيعة في آن واحد".

يوضح بني عودة أنه استخدم ثلاثة برامج تصميم لإخراج التصميم بصورته النهائية، حيث اعتمد على أسلوب إعادة التصميم والرسم لمحاكاة المدينة كما هي في الواقع تماما.

استطاع راشد الإبداع بفن الجرافيك والتصميم ثلاثي الأبعاد رغم أنه لم يدرس هذا المجال أكاديميا، واعتمد على موهبته ومثابرته في تطوير مهاراته الشخصية في هذا المجال، حتى استطاع إنجاز أعمال احترافية، فقبل عامين شارك في مسابقة دولية في هذا المجال وحصل على مرتبة متقدمة فيها.

كما استطاع الإبداع في عمله الأساسي وهو تصميم الديكور والتصميم الداخلي، الذي يعمل به منذ سنوات رغم أنه لم يدرسه أكاديميا كذلك، فهو شغوف بكل ما يتعلق ببرامج الحاسوب والتصميم منذ الطفولة، وتمكن على مدار سنوات من تطوير مهاراته حتى وصل إلى الاحترافية في مجالي تصميم الديكور والتصميم ثلاثي الأبعاد.

ولأن "لكل مجتهد نصيب"، استطاع راشد من خلال اجتهاده خلق فرصة عمل له يعتاش منها في هذين المجالين، حيث يعمل في تصميم الديكور على نطاق واسع على مستوى الوطن، بالإضافة إلى عمله في مجال التصميم للإعلانات عن بعد مع شركات في الخارج.

وتحدث بني عودة عن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في هذا المجال، فمن خلالها استطاعت المؤسسات والشركات الاستدلال عليه وعلى أعماله.

ويخطط راشد لتطوير نفسه في مجال التصميم ثلاثي الأبعاد بشكل أكبر، فهو يطمح لدخول عالم الأفلام من هذه البوابة.

وأشار إلى أن لهذا المجال الكثير من الميزات، ومن أهمها سوقه الواسع عالميا، بالإضافة إلى إمكانية العمل فيه عن بعد، كما أنه لا يحتاج إلى رأس مال وتكاليف كبيرة لدخوله، فهو فقط بحاجة لجهاز حاسوب وموهبة فنية.

وتعتبر مسابقة المعرض "فن الرسومات ثلاثية الأبعاد" – وفقا لما نشر على موقعه الالكتروني- الحدث الدولي الأول لمثل هذا الشكل، والذي سيقام في المتحف الروسي بمدينة سانت بطرسبرغ، وسيتم عرض أفضل الأعمال ثلاثية الأبعاد للفنانين المعاصرين.

ويأتي هذا المعرض "في إطار احتفال متحف الدولة الروسية بالذكرى 125 على إنشائه، وسيتم عرض أفضل الأعمال ثلاثية الأبعاد، التي تم اختيارها على أساس تنافسي، وتضمينها في الكتالوج النهائي الذي سيصدره المتحف الروسي في افتتاح المعرض"