الجيش الاسرائيلي وحادثة الجرافة إزالة الصورة من الطباعة

جيش الاحتلال : حادثة الجرافة جنوب غزة كان "خطأ ومؤسف "

رام الله الاخباري : 

قال مصدر عسكري اسرائيلي للقناة 13 العبرية  أن التصرف الذي حدث حول جثمان الشاب في خانيونس جنوب قطاع غزة  والذي بسببه حدث التصعيد

  كان خطأً عملياتيا، واوضحت مصادر سياسية في الكبينيت أن تصوير ما حدث هو حادث مؤسف، وصعب .

و اثار  المقطع استهجان وتنديد كبيران بعد نشر صور جرّافة إسرائيلية وهي ترفع جثة شاب فلسطيني لقي استشهد في خان يونس وزعم الاحتلال حينها إن الخطوة جاءت في

إطار سعيها لتجنّب وقوع خسائر أخرى.وقد أعلن جيش الاحتلال  أنه أطلق النار على فلسطينييْن اثنين في خان يونس قرب السياج الفاصل وقد أسفر ذلك عن استشهاد  أحدهما بحسب مصدر فلسطيني.

وكان جيش الاحتلال قد برر إطلاق النار بأن الشابين قد حاولا زرع عبوة ناسفة متهما حركة الجهاد الإسلامي بالمسؤولية عن العملية التي تأتي في سلسلة عمليات سابقة زرعت فيها الحركة عبوات ناسفة على طول الحدود لاستهداف القوات  الإسرائيلية. وقد أكدت الجهاد أن الفلسطيني الذي استشهد هو أحد عناصرها.

وقد بث جيش الدولة العبرية شريطا صورته كاميرات المراقبة يظهر فيه الفلسطينيان وهما يتجهان ناحية السياج الفاصل.