ايران واميركا واسرائيل إزالة الصورة من الطباعة

"اذا ارتكبوا أي خطاً " ..ايران تتوعد بضرب اسرائيل واميركا معاً

رام الله الاخباري:

جدد القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، اليوم الجمعة، تهديده باستهداف الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل معا، في حال ارتكبوا أي خطأ ضد ايران.

ووفقا لوكالة "إرنا" الإيرانية، فإن سلامي قال خلال مراسم أربعينية قاسم سليماني ورفاقه موجها حديثه لأمريكا واسرائيل: "إن ارتكبتم أي خطأ سنضربكما معا"، وذلك في إشارة إلى تصريحات مسؤولين إسرائيليين بأنهم يتشاركون العمل مع الأمريكيين لضرب الإيرانيين في سوريا والعراق.

وأضاف: "على إسرائيل ألا تعول على أمريكا، لأنها إما تصل متأخرة وإما لا تصل أبدا، وإن أردتم أن تعولوا عليها فعلكيم النظر إلى البحر بالتأكيد، لأنه سيكون النقطة النهائية لسكناكم".

وأكد سلامي أن دماء الشهيد سليماني كانت الثمن لأمن واستقرار الشعب، منوها إلى أن سليماني عندما دخل ساحة الحرب ضد الصهاينة كان الفلسطينيون يحاربون بالحجارة.

وتابع قائد الحرس الثوري: "لقد عمل سليماني بحيث أصبحت غزة والضفة الغربية ساحة لاشتعال النيران ضد الصهاينة، واضطروا لأن يبنوا جدارا حول أنفسهم".

ولم يخف سلامي دور سليماني في ساحة القتال في لبنان في مواجهة الصهاينة مباشرة، مؤكدا أن سليماني أحبط مخطط الأمريكيين لإيجاد الشرق الأوسط الجديد.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أكدت ساقا، أن طهران لن تتردد في حماية وجودها في سوريا والدفاع عن أمنها القومي ومصالحها الإقليمية، مهددة برد حاسم وساحق على أي اعتداء على قواتها في سوريا من قبل إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي: إن "حضور الجمهورية الإسلامية في سوريا جاء بدعوة وتوافق رسمي مع الحكومة الشرعية في دمشق وذلك لمحاربة الإرهاب المدعوم من أمريكا والكيان الإسرائيلي".

وأضاف موسوي: "لن تتردد إيران للحظة واحدة في حماية وجودها في سوريا والدفاع عن أمنها القومي ومصالحها الإقليمية، وسوف ترد بشكل حاسم وساحق على أي اعتداء أو عدوان أحمق من قبل أي طرف تجاهها"، بحسب وكالة أنباء "فارس".