84923934_3666940066713740_3592082089689743360_o إزالة الصورة من الطباعة

جماهير طولكرم تشيع جثمان الشهيد بدر هرشة

رام الله الاخباري:

 شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا، اليوم السبت، جثمان الشهيد الشاب بدر نضال أحمد نافلة- هرشة (19 عاما)، في مسقط رأسه بلدة قفين شمال طولكرم.

وارتقى الشاب هرشة شهيدا إثر إصابته بالرصاص الحي في رقبته، ما أدى لقطع الشريان الرئيسي، خلال موجهات مع الاحتلال في البلدة.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي، جاب شوارع المدينة، وردد المشيعون التكبيرات والهتافات الغاضبة المنددة بجرائم الاحتلال بحق شعبنا، قبل أن يصل الموكب إلى بلدة قفين مسقط رأس الشهيد.

واستقبلت جماهير البلدة شهيدها بالتكبيرات رافعين الأعلام الفلسطينية، متوجهين نحو منزل عائلته، حيث ألقت عائلته نظرة الوداع الأخيرة عليه، ومن ثم أدى المشيعون صلاة الجنازة عليه في المقبرة الغربية للبلدة، قبل مواراته الثرى فيها.

وألقيت عدة كلمات استنكرت جريمة الاحتلال بحق الشاب هرشة الذي التحق بقافلة الشهداء والمناضلين، مؤكدين مواصلة درب النضال والحرية ومواجهة كل جرائم الاحتلال بحق الإنسان والحجر والشجر، مشددين على أن هذه الجرائم لن تمنع شعبنا من مواصلة الطريق نحو الحرية والاستقلال، وصولا لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وعم الإضراب الشامل بلدة قفين حدادا على روح الشهيد، وأغلقت المؤسسات والمحال التجارية أبوابها، فيما نعت حركة "فتح" إقليم طولكرم وفصائل العمل الوطني الشهيد، مستنكرة جرائم الاحتلال بحق شعبنا، مؤكدة السير على خطاهم حتى التحرير.