img_04012020_222450_800_x_450_pixel_0 إزالة الصورة من الطباعة

28 قتيلا بقصف طيران أجنبي داعم لحفتر على طرابلس

رام الله الاخباري:

قتل 28 من طلاب الكلية العسكرية في العاصمة الليبية طرابلس، الليلة الماضية، جراء قصف شنته طائرات أجنبية داعمة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ومنذ فجر الجمعة، تشهد أحياء ومناطق جنوبي العاصمة طرابلس وشماليها، قصفا جويا ومدفعيا عشوائيا طال الأحياء السكنية وأسفر عن مقتل وإصابة مدنيين.

وأعلنت المصادر الطبية الليبية، عن مقتل شخص واصابة خمسة آخرون -أحدهم طفل- في قصف لقوات حفتر على منطقة شرفة الملاحة في محيط مطار معيتيقة، بأكثر من 10 صواريخ من نوع "غراد".

ونقلت وكالة الأناضول عن المتحدث باسم "قوة حماية وتأمين سرت" طه حديد قوله إن الطيران الإماراتي المسير نفذ ضربتين جويتين.

وقال حديد إن الضربة الأولى استهدفت البوابة وأسفرت عن إصابة أحد أفراد قوة الحماية، بينما استهدفت الثانية مزرعة لمواطن، مضيفا أن الضربات الجوية لن تؤثر على عمل القوة من خلال الدوريات الثابتة والمتحركة التي تنفذها لاستتباب الأمن، مشيرا إلى أن الضربة التي استهدفت بوابة المدخل الشرقي أربكت حركة السير مؤقتا في مدينة سرت (منتصف الشمال).

واستنكرت وزارة الداخلية الليبية في بيان "بأشد العبارات" عمليات القصف، وقالت إن مثل "هذه الأعمال تعتبر من جرائم الحرب والانتهاكات التي ما زالت ترتكبها مليشيات حفتر، فهي ليست المرة الأولى وسبقها العديد من الانتهاكات"، مطالبة مجلس الأمن الدولي وبعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم تجاه هذه "الأعمال الإجرامية التي تقوم بها مليشيات حفتر".