9998944310 إزالة الصورة من الطباعة

قيادي فلسطيني ينفي انسحاب أي فصيل من غرفة العمليات المشتركة

رام الله الاخباري:

نفى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، وجود أي إعلان رسمي من أي فصيل فلسطيني، بخصوص الانسحاب من غرفة العمليات المشتركة.

وأوضح أبو ظريفة أن الجميع يُدرك أن الخروج من الغرفة في هذا التوقيت سيكون بمثابة إنجاز للاحتلال الإسرائيلي"، وأنه ليس من المنطق الانسحاب من الغرفة، وإن حدث أي تباينات، يمكن أن تُحل على الطاولة، محذرا الاحتلال من دق الأسافين بين قوى المقاومة.

وأكد، أن المطلوب الآن وقبل كل شيء، عقد اجتماع لغرفة العمليات المشتركة، يتم من خلاله تقييم أداء الغرفة، وآليات اتخاذ القرارات، وكيف يمكن إدارة المعركة من خلالها، بما يحافظ عليها لتحقيق الإنجازات، ووحدة الهدف والموقف.

وشدد أبو ظريفة على أن جميع الفصائل في غزة كانت في الميدان، وشارك بأدواته وطريقته وأسلوبه الخاص.وفقا لحديثه لدنيا الوطن.

وأضاف: "إن كتائب المقاومة الوطنية، كانت حاضرة في الميدان منذ اللحظات الأولى لاغتيال القائد بهاء أبو العطا، ونفذت عددًا من العمليات المشتركة مع سرايا القدس، وألوية الناصر، وكتائب عبد القادر الحسيني، وغيرهم، وهي تُدرك أنه أثناء المواجهة صعوبة الميدان والتنسيق قد لا يفتح العمل المشترك مع بعض الفصائل في بعض العمليات".

ودعا أبو ظريفة إلى تشكيل جبهة مقاومة موحدة تُدير المعركة مع إسرائيل، وبيدها قرار الحرب والمواجهة، بما يُحافظ على شراكة القرار المصيري بعيدًا عن الانفراد والتفرد، وفق استراتيجية عن قطاع غزة.