حارس مرمى يقتل صديقته إزالة الصورة من الطباعة

حارس مرمى يقتل صديقته ويطعم جثتها للكلاب ومن ثم يعود لخوض المباراة

رام الله الاخباري:

عاد الحارس البرازيلي، برونو فرنانديز، الى عالم الرياضة والملاعب من جديد بعد الحكم عليه بالسجن مدة 22 عاما بتهمة خنق صديقته وتقطيع جثتها وتقديمها للكلاب.

ووقع الحارس فرانانديز البالغ من العمر (34 عاما) عقدا مع نادي بوكوس دي كالداس، في صفقة انتقال حر، رغم أنه يخضع لعقوبة الإفراج الجزئي.

وبعد أن قضى مدة في السجن أصبح مؤهلا للإفراج الجزئي عنه، وتم السماح له بالسفر لمسافة 160 كيلومترا من فارجينيا، ، وعاد إلى ناديه الجديد في بوكوس دي كالداس الذي ينافس في دوري الدرجة الثالثة.

وسيكون راتب حارس المرمى في النادي الجديد 2230 يورو، ويمتد عقده حتى يناير 2020 مع إمكانية التمديد.

ويسمح لفرنانديز بقضاء اليوم طليقا، لكن على أن يعود إلى فارجينيا في المساء، حيث شارك فرنانديز كبديل في الشوط الثاني في مباراة ودية ضد إندبندينتي غوروايا.

يذكر أن في عام 2010 حكم على فرنانديز، الحارس السابق لفريق فلامنغو البرازيلي، بالسجن لمدة 22 عاما، بعد أن اعترف أمام القاضي بأنه أقدم على خنق صديقته ساموديو بمساعدة أصدقائه، وقطعوا جثتها، وقدموا أجزاء منها كطعام للكلاب.