عمليات في الضفة الغربية إزالة الصورة من الطباعة

"اسرائيل ": "احبطنا الكثير من العمليات في الضفة الغربية"

رام الله الاخباري:

اعتبر رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، اليوم الاثنين، أن فصل الصيف الأخير كان حافلًا بأحداث أمنية فوق وتحت الأرض، في جبهات قريبة وبعيدة.

وقال كوخافي في كلمة له خلال حفل تأبين قتلى "لواء المظليين"، إنه تم في قطاع غزة إحباط ومنع هجمات بإطلاق القذائف الصاروخية، وتم إحباط محاولات تسلل مرة تلو الأخرى.

ووفقا لما نقل موقع (0404) الإسرائيلي، فإن كوخافي أضاف أيضا: في الضفة الغربية تواصل الجهد الاستخباري والميداني والذي أدى إلى إحباط عمليات كثيرة، وللأسف ليس جميعها، وفي الشمال تم تنفيذ نشاطات لصد جهود إيران والحزب اللبناني، التحديات لم تنته".

يذكر أن الصيف الحالي شهد عمليات في الضفة الغربية كان آخرها مقتل مستوطنة في أواخر أغسطس الماضي وأصيب اثنين آخرين، في انفجار عبوة ناسفة قرب مستوطنة دوليب غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

أما قطاع غزة فشهد العديد من اطلاق الصواريخ من القطاع تجاه مستوطنات الغلاف، حيث كادت في بعض الأحيان أو تؤدي إلى حرب كبيرة.

وفي الشمال، فقد تصاعدت وتيرة الأحداث بين حزب الله اللبناني وإسرائيل، في نهاية سبتمبر الماضي، على نحو لافت، وذلك بعد هجمات متبادلة وإطلاق نار راح ضحيته عدة أشخاص؛ حيث دمَّر حزب الله آلية عسكرية إسرائيلية في منطقة أفيفيم قرب الحدود الجنوبية للبنان، بعد أسبوع على اتهامه إسرائيل بشن هجوم بطائرتَين مسيرتَين في معقله قرب بيروت وقتل اثنين من عناصره.