الحصار المفروض على غزة إزالة الصورة من الطباعة

50 % من الاسرائيليين يؤيدون رفع الحصار المفروض على غزة

أجرى المعهد الأكاديمي للإصلاحات الهيكلية دراسة، كشف من خلالها أن ما يقرب من نصف الإسرائيليين، يؤيدون رفع الحصار المفروض منذ 12 عاماً على قطاع غزة.

واستطلعت الدراسة آراء عينة من 608 إسرائيليا: يهودًا وعربًا، حول مواقفهم تجاه غزة ووضعها الاقتصادي، ونجاعة سياسة إسرائيل تجاه القطاع، والحلول الممكنة للأزمات الاقتصادية والإنسانية هناك.

وكشف استطلاع الرأي، أن 65٪ من المستطلعة آراؤهم، يرون أن حماس هي المسؤولة عن الأزمة الاقتصادية في القطاع، وأن 7٪ منهم ألقوا باللوم على السلطة الفلسطينية في ذلك، بينما حمّل 4٪ إسرائيل المسؤولية عن الأزمة.

وأضاف، أن 51٪ من المشاركين، يعتقدون أنه ينبغي على إسرائيل، أن تهتم بالوضع الاقتصادي والإنساني في القطاع، لكنهم أبدوا أكثر ترددًا، عندما تعلق الأمر بالخطوات التي ينبغي على حكومة الاحتلال اتخاذها، مفضلين أن يتدخل رجال الأعمال من القطاع الخاص أو الدول الأخرى بدلاً من إسرائيل.

وأشار استطلاع الرأي، إلى أن 60٪ من المشاركين، أقروا بأن الفقر والبطالة والمصاعب الاقتصادية، تزيد من تأثير التطرف على السكان، أكثر من العمليات العسكرية الإسرائيلية.

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي للمعهد أيسر باروخ غورفيتش، "تثبت الدراسات، أن معظم الإسرائيليين يدركون الحاجة إلى إعادة التفكير في السياسة تجاه غزة. على الرغم من المخاوف الأمنية، يدرك الجمهور الإسرائيلي، حقيقة أن الصعوبات الاقتصادية في غزة تؤدي إلى عنف، وأن حل هذا الوضع، يمثّل أولوية ملحة لإسرائيل".

وأوضح، أنه إن كان القادة الإسرائيليون يريد استخدام ذكائهم، فليقوموا وبشكل عاجل، على إعادة التأهيل الاقتصادي لغزة، لأن الدراسات تُظهر أنهم سيتمتعون بدعم جزء كبير من الإسرائيليين مقابل ذلك.