اقتحام الأقصى إزالة الصورة من الطباعة

إصابة عدد من المعتكفين عقب اقتحام الاحتلال لباحات الأقصى

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى، بهدف تأمين دخول المستوطنين المتطرفين لباحات الحرم، ما أسفر عن إصابة عدد من المصلين المعتكفين بالمسجد.

وأفادت مصادر مقدسية، بأن ساحات الحرم شهد الحرم حالة من التوتر عقب اقتحام الوحدات الخاصة والتدخل السريع للمسجد من جهة باب المغاربة، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال قامت بإغلاق المصلى القبلي وإطلاق القنابل الصوتية والرصاص المطاطي داخل الأقصى ومحاصرة المصلين في المصلى القبلي.

وأضافت المصادر، أن القوات الخاصة تمركزت أمام المصلى القبلي، للسماح لاقتحام المستوطنين المتطرفين، حيث قامت بإبعاد المصلين إلى صحن قبة الصخرة لتأمين دخول المستوطنين.

وفي السياق ذاته، اعتدت قوات الاحتلال على المصلين المعتكفين بالمسجد والشبان الذين قاموا بالتصدي لعملية الاقتحام، كما وتم الاعتداء على العديد م النساء اللواتي تصدين لاقتحام المستوطنين في المنطقة الشرقية بالقرب من باب الرحمة.

وأوضحت مصادر مقدسية، أن قوات الشرطة اعتدت على حارس المسجد الأقصى "خليل الترهوني" بالضرب المُبرح على رأسه، ولم تسمح للطواقم الطبية بإسعافه.

وأفاد شهود عيان لوكالة "الأناضول" التركية، بأن أن الشرطة سمحت لأكثر من تسع مجموعات باقتحام المسجد الأقصى، حتى وصل عدد المُقتحمين إلى أكثر من أربعمائة مستوطن خلال ساعة واحدة فقط.
ونقلًا عن أحد المصلين، ذكرت الوكالة أن المعتكفين ذهبوا إلى المصلى القبلي للاحتماء به، حيث قامت شرطة الاحتلال بإغلاق جميع بواباته بالسلاسل الحديدية، وشرعت بإطلاق العشرات من القنابل الصوتية والغازية والرصاص المطاطي باتجاه المتواجدين في الداخل.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من المصلين خلال المواجهات العنيفة التي ما زالت مُندلعة في المكان.

يشار، إلى أن عملية اقتحام شرطة الاحتلال للمسجد الأقصى، جاءت بهدف توفير الحماية لجماعات الهيكل المزعوم والمستوطنين المتطرفين، والتي سبق وأن دعت لتكثيف الاقتحامات للحرم، بحجة ما يسمى بـ"يوم توحيد القدس".

ومن جانبهم، كثف ناشطون فلسطينيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي دعواتهم لاستمرار الاعتكاف بالمسجد وعدم مغادرته بهدف إفشال مخططات اقتحامه اليوم، والذي يوافق ذكرى احتفال دولة الاحتلال بتوحيد شطري القدس عقب احتلال القدس الشرقية في حزيران/ يونيو 1967.

وتمثلت الدعوة التي قام الحراك الشبابي المقدسي بتوزيعها، على حث المصلين بمواصلة الاعتكاف في المسجد الأقصى نصرة له وتلبية لندائه في وجه الدعوات لاقتحامه في يوم القدس.

ويذكر، أن مجموعة من المستوطنين قد أدت مساء أمس، صلوات تلمودية استفزازية أمام المسجد الأقصى من جهة باب الغوانمة، وقامت بمسيرة استفزازية في أسواق القدس القديمة، بحراسة وحماية من شرطة الاحتلال.