الجيش الاسرائيلي وانفاق المقاومة إزالة الصورة من الطباعة

اسرائيل تستعين بالحاخامات للكشف عن انفاق المقاومة

زعم صحفيان إسرائيليان في تحقيق استقصائي، بأن حاخامين "غامضين" كشفا خلال العقد الماضي أنفاقًا حفرتها الفصائل في قطاع غزة ولبنان، وقدما معلوماتٍ لضباطٍ كبارٍ في جيش الاحتلال.

وادّعى الصحفيان أفينر هوفشتاين وأنابل زمير، خلال مقابلة مع إذاعة "103 FM" العبرية اليوم الأربعاء، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي استعان على مدار عقد كامل، بحاخامين في أعمال البحث عن الأنفاق التي حفرتها الفصائل في قطاع غزة ولبنان.

وقال هوفشتاين: "إن حاخامين يملكان قدراتٍ خارقةٍ على معرفة ما يحدث في أعماق الأرض، قدما معلوماتٍ للجيش، وجاء ذلك بعد أن "تيقن" ضباط في الشرطة والجيش من امتلاك الحاخامين هذه المعلومات".

وأشار إلى أن الحاخامين شاركا في جولات استطلاعٍ في الحدود مع لبنان قبل نحو عقد، وكشفا للضباط عن مكان الأنفاق التي تم العثور عليها لاحقًا، مبرراً بعد الكشف عن هوية الحاخامين بأنهما طلبا الإبقاء على هويتهما قيد السرية خشية من أن يتم استهدافهما من قبل فصائل المقاومة.

يشار إلى أن القناة الثانية الإسرائيلية قد كشفت، أن ضباطًا من المخابرات الإسرائيلية لجأوا قبل سنواتٍ إلى مشغوذة يهودية - مغربية تقطن في بئر السبع لطلب المساعدة في تحديد مكان احتجاز الجندي غلعاد شاليط الذي أسرته حماس في غزة لعدة سنوات، ولكن المشغوذة مارست الكذب عليهم وقدمت لهم معلومات تبين في فحصها أنها كاذبة.