ايسلندا والعلم الفلسطيني إزالة الصورة من الطباعة

هيئة إسرائيلية تتوقع "معاقبة" فرقة موسيقية ايسلندية رفعت العلم الفلسطيني

أكدت هيئة البث الإسرائيلية التي نقلت نهائي مسابقة يوروفيجن للأغنية أمس الأحد، على أن تلويح فرقة ايسلندية بأعلام فلسطينية دون تصريح قد يؤدي إلى معاقبتها من الجهات المنظمة للمسابقة.

بدوره، قال رئيس هيئة البث الإسرائيلي "إلداد كوبلنز" لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن الأيسلنديين سيتعرضون لعقوبة على الأرجح من اتحاد البث الأوروبي الذي لا يتهاون مع خرق القواعد.

ورفع أعضاء فرقة هاتاري أعلاماً فلسطينية خلال احتساب النقاط في النهائي يوم السبت، ولوح مغني الفرقة كليمنس هانيجان بعلامة النصر في حين رد كثير من الجمهور داخل قاعة العرض في تل أبيب بصيحات استهجان.

وانتقد هانيجان المستوطنات الإسرائيلية وما وصفها "بالتفرقة العنصرية" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك في تصريحات سابقة لموقع متابعي المسابقة على الإنترنت.

وكانت الأعلام، التي ظهرت لفترة وجيزة في بث تلفزيوني مباشر للمسابقة التي شاركت فيها 41 دولة، الواقعة الوحيدة من نوعها في العرض الذي كان هدفاً لدعوات مقاطعة مناهضة لإسرائيل وقوبلت بتوبيخ سريع من اتحاد البث الأوروبي.

يذكر أن المسابقة الدولية أصبحت هدفاً لدعوات من جانب مؤيدين للفلسطينيين لمقاطعة الحدث احتجاجا على سياسات إسرائيل في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقالت إسرائيل إن دعوات المقاطعة تنطوي على تمييز ومعاداة للسامية.