السبت 23 مايو 2020 10:39 م بتوقيت القدس المحتلة

وقف التنسيق الأمني يضع "إسرائيل" في مواجهة مرتقبة مع حماس

وقف التنسيق الأمني يضع "إسرائيل" في مواجهة مرتقبة مع حماس

رام الله الاخباري:

تخشى إسرائيل الأيام الأخيرة، من اندلاع مواجهة متوقعة مع حركة حماس في قطاع غزة، وذلك عقب قرار السلطة الفلسطينية وقف التنسيق مع تل أبيب، الأمر الذي سيؤثر على عمل المعابر مع قطاع غزة.

وبحسب قناة "كان" العبرية، فإن قرار الرئيس محمود عباس بوقف التنسيق الأمني والمدني مع إسرائيل يتعلق أيضا بالحركة في معبري "كرم أبو سالم" جنوبي القطاع و"بيت حانون" في شماله، مرجحة أن يتسبب ذلك باندلاع مواجهة مباشرة بين حماس وتل أبيب.

وأشارت إلى أن التنسيق مع السلطة الفلسطينية كان يسمح بدخول وخروج الأشخاص والبضائع من إسرائيل إلى غزة والعكس، خصوصا وأن إسرائيل لا تنسق مع حماس عند إدخال أو إخراج البضائع أو الأشخاص من وإلى غزة، بل مع موظفي السلطة الفلسطينية بالقطاع، الذين تلقوا تعليمات بوقف التنسيق.

وأشارت القناة العبرية إلى أن ذلك يضع إسرائيل امام تحد جديد وكبير يتمثل في ضرورة البحث عن آلية بديلة للتنسيق حول عمل المعابر.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الثلاثاء الماضي، انسحاب السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير من كل الاتفاقيات والالتزامات مع الحكومتين الإسرائيلية والأمريكية، ردا على التهديدات الإسرائيلية بضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية.

ويعد معبر "كرم أبو سالم" المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة، حيث يتم من خلاله إدخال مواد البناء والسلع والوقود والمواد الغذائية التي يحتاجها القطاع، بينما معبر بيت حانون "إيرز" هو المعبر الذي يدخل ويخرج منه الأفراد.

المصدر : روسيا اليوم