الإثنين 18 مايو 2020 10:20 م بتوقيت القدس المحتلة

غانتس : ضم الضفة الغربية سيكون الشهر المقبل

غانتس : ضم الضفة الغربية سيكون الشهر المقبل

رام الله الاخباري:

أكد وزير الجيش الإسرائيلي الجديد بيني غانتس، مساء الاثنين، أن الحكومة الإسرائيلية، ستعمل على ضم الضفة الغربية الشهر المقبل.

وقال غانتس خلال مراسم تبادله الوزارة مع نفتالي بينيت المنتهية ولايته: إنه ملتزم بدفع "خطة السلام" الأمريكية "صفقة القرن" قدما بكل ما تتضمنه من بنود".

وأضاف غانتس: "أحد أسباب تشكيل الحكومة الحالية هو الشعور الصعب بمحاولة إشعال ربما لا سمح الله حرب أهلية، لقد ربحت المعارك، وخاضت الحروب، وهذه الحرب لا أريد أن أكسبها، هذه الحرب التي يجب أن أمنعها".

وأوضح أنه يمكن للحكومة الجديدة البدء اعتبارا من الأول من تموز/يوليو بتطبيق خطوة الضم الإسرائيلية لأراضي الضفة الغربية التي لاقت دعما من الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضمن صفقة القرن.

من جانبه، دعا وزير الجيش المنتهية ولايته نفتالي بنيت، إلى إكمال العمل في سوريا، مبينا أن الإيرانيون يريدون إقامة حلقة نيران حول اسرائيل.

وأضاف بنيت أن "الجيش الإسرائيلي هزموا كورونا. حيث قام الجيش الإسرائيلي بأكثر من ثلثي الجهود في مكافحة فيروس كورونا المستجد".

وحصلت حكومة الاحتلال الجديدة، التي تم تشكيلها نتيجة اتفاق بين رئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو، وزعيم تحالف "أزرق-أبيض"، بيني غانتس، على الثقة من قبل الكنيست الإسرائيلي أمس الأحد.

وصوت 73 عضوا في الكنيست، خلال اجتماع له الأحد، لصالح المصادقة على الحكومة الائتلافية الـ35 لإسرائيل، مقابل معارضة 46 نائبا.

وكان وزير الخارجية الجديد غابي أشكنازي، قد أكد اليوم الإثنين، أن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط المعروفة "صفقة القرن"، فرصة تاريخية لإسرائيل.

ونقلت وسائل الاعلام الإسرائيلية عن أشكنازي تأكيده، أنه سيعمل على تطبيق صفقة القرن مع الحفاظ على اتفاقية السلام مع الأردن.