الأحد 17 مايو 2020 05:32 م بتوقيت القدس المحتلة

نتنياهو : عملية الضم ستقرب فرص السلام وليس العكس

نتنياهو : عملية الضم ستقرب فرص السلام وليس العكس

رام الله الاخباري:

شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، على ضرورة أن تفرض الحكومة الإسرائيلية الجديدة السيادة على المستوطنات بالضفة الغربية، مؤكدا أن الوقت قد حان لتطبيق السيادة والقانون الإسرائيلي على "أنحاء أرض إسرائيل".

وادعى نتنياهو خلال عرض حكومته الجديدة لنيل الثقة أمام الكنيست ظهر اليوم، أنه قد آن الأوان لفرض السيادة الإسرائيلية على كل أنحاء إسرائيل، معتبرا أنها ستكون عملية تاريخية".

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه لن يتم اجلاء أي مستوطن إسرائيلي من الضفة الغربية، زاعما أن ضم المستوطنات تحت السيادة الإسرائيلية يعمل على تقريب فرص السلام وليس العكس.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة، التي تم تشكيلها نتيجة اتفاق بين رئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو، وزعيم تحالف "أزرق-أبيض"، بيني غانتس، قد حصلت على الثقة من قبل الكنيست.

وصوت 73 عضوا في الكنيست، خلال اجتماع له يوم الأحد، لصالح المصادقة على الحكومة الائتلافية الـ35 لإسرائيل، مقابل معارضة 46 نائبا.

وكان نتنياهو قد قدم قدم في وقت سابق من يوم الأحد، حكومته الجديدة إلى الكنيست، استعداد لنيل الثقة، قائلاً: "إنها حكومة وحدة وطوارئ وطنية لمنع انتخابات رابعة"، في إشارة إلى 3 عمليات انتخابية جرت منذ 2019".

وأضاف نتنياهو: "الشعب يريد حكومة وحدة وطنية وهذا ما سيحصل عليه اليوم".

وعن أولويات حكومته، أوضح أنها ستولي أهمية لمواجهة فيروس كورونا ومنع انتشاره، ومواصلة منع التموضع الإيراني في سوريا أو حصول طهران على سلاح نووي، إضافة إلى ضم أجزاء واسعة من أراضي الضفة الغربية، وتعزيز الاستيطان.

المصدر : سبوتنيك