الأحد 22 مارس 2020 06:30 م بتوقيت القدس المحتلة

آلية عمل البنوك في ظل حالة الطوارئ

آلية عمل البنوك في ظل حالة الطوارئ

رام الله الاخباري:

أصدرت سلطة النقد الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، تعليمات جديدة لكافة المصارف الفلسطينية، في ظل حالة الطوارئ التي أعلنها رئيس الوزراء محمد اشتية اليوم.

ووفقا لبيان سلطة النقد الذي وصل "رام الله الاخباري"، فإنه تقرر استمرار عمل الإدارات الرئيسية والدوائر المساندة لها في الادارات العامة والإقليمية في المصارف، بهدف إدارة الحسابات المراسلة والعمليات الخارجية وتوفير الامدادات الأساسية للمواطنين من سلع وخدمات.

كما تقرر استمرار تقديم الخدمات الأساسية للشركات حفاظا على عمليات الاستيراد والتصدير وذلك لتوفير الامدادات الأساسية للجمهور من خلال فرع واحد على الأقل في كل مدينة، على أن يتم ترتيب وجدولة تقديم الخدمات لهذه الشركات بشكل مسبق.

وأضافت التعليمات: "يكون تقديم الخدمات للشركات ما بين الساعة الـ10 صباحا والـ 1 ظهرا، والتوقف عن استقبال المواطنين الافراد في كافة الفروع ويحق للمصارف الدوام بشكل جزئي لخدمة الشركات في الفروع التي تقرر العمل من خلالها وفقا لخطط الطوارئ المعتمدة".

ونصت التعليمات أيضا: "استمرار توفير الخدمات المصرفية الالكترونية للأفراد في كافة محافظات الوطن وتغذية الصرافات الآلية بالنقد بشكل دائم"، بالإضافة إلى تشجيع سلطة النقد القيام بتسديد قيمة الشيكات مستحقة الدفع من خلال الحوالات الداخلية لتسديد الالتزامات المستحقة في ظل توقف غرفة المقاصة.

وقررت سلطة النقد أيضا، تخفيض عدد المواطنين العاملين في الإدارات والفروع والحد من تنقلهم الى ادنى مستوى، وتعليق العمل في غرفة المقاصة وتؤجل حقوق إعادة الشيكات طيلة فترة الاغلاق.

وأشارت سلطة النقد إلى استمرار العمل في نظام التسويات الفورية ونظام المفتاح الوطني لتمكين الشركات من القيام بعملياتها وصرف الرواتب للقطاعين العام والخاص.

ولفتت إلى الاستمرار في تطبيق إجراءات الوقاية المعتمدة من قبل وزارة الصحة الفلسطينية واتخاذ كافة الإجراءات الحماية والوقاية اللازمة للحفاظ على سلامة الموظفين القائمين على رأس عملهم.

وأعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الأحد، عن عدة قرارات صارمة، لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد ارتفاع أعداد المصابين في البلاد بالفايروس التاجي.

وقال اشتية خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماعه بالاجهزة الأمنية ولجنة الطوارئ: "يمنع التنقل بين المحافظات نهائيا، ويمنع وصول أهلنا من القرى والمخيمات الى مراكز المدن باستثناء الحالات الطارئة والإنسانية، كما يمنع خروج جميع المواطنين من بيوتهم اعتبارات من الساعة 10 مساء اليوم، ويستثنى من ذلك المرافق الصحية والعاملين فيها والصيدليات والمخابز ومحلات البقالة".

وأضاف اشتية: "يوضع كل القادمين من الخارج تحت الحجر الاجباري لمدة 14 يوم كل حسب محافظته، كما تعمل البنوك بوتيرة حالة الطوارئ على أن يبرز الموظفون بطاقاتهم التعريفية، كما يمنع بشكل نهائي وصول العمال الفلسطينيين الى المستوطنات".