السبت 30 نوفمبر 2019 02:11 م بتوقيت القدس المحتلة

انتخاب الرجوب رئيسا لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية

انتخاب الرجوب رئيسا لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية

رام الله الإخباري: 

انتخبت الهيئة العامة لجمعية الكشافة الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب، رئيسا لجمعية الكشافة الفلسطينية بالإجماع، وذلك خلال المؤتمر الكشفي الوطني الأول "تحرير الأقصى والقيامة"، الذي عقد بالتزامن في المحافظات الجنوبية والشمالية.

وجرى خلال المؤتمر انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية للهيئة، وهم: معتز صايج، وأحمد طملية، وعايدة بابون، وخليل فرهود، وماهر ساحلية، وأريج فرّاح، وحسام دنديس، ومحمد خشان، وأيمن مظهر، وأسامة بشارات، ومحمد أبو صوي، وسحر مجدوبة، وناصر الفقيه، وأسامة أبو جاموس، وإياد البريم، وجيهان سرحان، ومحمد الحسني، وصخر حميد، وماجد ترزي، وإبراهيم سعود، ومنى هنداوي، ونائل حميد، وراما معتوب.

وأكد الرجوب أن اللجنة المنتخبة يقع على عاتقها بناء منظومة كشفية إرشادية، في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، للنهوض بالكشافة الفلسطينية التي تعد أقدم حركة كشفية في الوطن العربي، لافتا إلى أن هذه المنظومة يجب أن تكون نابعة من واقعنا الفلسطيني وتتوافق مع كافة القوانين واللوائح الدولية والقارية.

وأشار إلى أن بناء منظومة وطنية هو ضرورة ومصلحة لكافة الفلسطينيين، خاصة أن الكشافة تعد أحد رموز الهوية الوطنية الفلسطينية، وأحد أبرز عناصر الحفاظ عليها في كافة المراحل التي مرت بها قضيتنا، لافتا إلى أن الجهة الوحيدة التي لا ترغب بوجود حركة كشفية وطنية هي الاحتلال الذي حاول بكافة الطرق طمس الهوية الفلسطينية.

وشدد الرجوب على ضرورة اجراء مراجعة شاملة للمرحلة السابقة بهدف استخلاص العبر، وتحديد مواطن الخلل، لاستخدامها في تجاوز أخطاء الماضي، ولضمان أن تكون المرحلة المقبلة مرحلة للبناء والانجاز، مشيرا إلى أهمية الاستفادة من جميع الخبرات ومن تجارب الدول الصديقة بشكل يكفل بناء منظومة كشفية ارشادية وطنية.

وأكد ضرورة الاستفادة من إرث الكشافة الفلسطينية المتمثل بوجود نواة صلبة يجب الارتكاز عليها وتوظيفها في نشر الحركة الكشفية والارشادية، إضافة إلى وجود الإرادة السياسية لدى كافة فصائل العمل الوطني، وبمباركة سيادة الرئيس محمود عباس بالحفاظ على الكشافة بمنأى عن كافة التجاذبات، مؤكدا التزام اللجنة التنفيذية المنتخبة بحيادية الحركة الكشفية والإرشادية، ورفضها المطلق بأن ينعكس أي من التجاذبات على مستقبل الكشافة الفلسطينية.