الإثنين 08 يناير 2018 01:42 م بتوقيت القدس المحتلة

تقرير أمريكي يكشف : هكذا يدمر ترامب الدولار

تقرير أمريكي يكشف : هكذا يدمر ترامب الدولار

جوال  2018/1

نشر موقع بلومبيرغ  (الأمريكي مقالا تحليليا حول أسباب ضعف الدولار الأمريكي، والتي تعود بالأساس إلى سوء ادراة ترامب، لكن كيف ذلك. المقال المترجم التالي يوضح الأمر:

يستمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتفاخر بمكاسب مؤشرات الأسهم منذ انتخابه. وقد فعل ذلك مرة اخرى يوم الجمعة، مدعيا انه ساعد على خلق "ستة تريليونات دولار من حيث القيمة".

وعلى هذا النحو، فمن المرجح أيضا أن ترامب هو المسؤول جزئيا على الأقل عن ضعف أداء الدولار في عام 2017 ،والتي، من وجهة نظر دولية، تم محو الكثير من تلك "القيمة". وفى العام الماضى، فقد الدولار الامريكى 10 فى المائة مقابل اليورو و 5.5 فى المائة مقابل الرنمينبى.

وكان هذا ثاني أسوأ أداء بين العملات الرئيسية بعد الدولار النيوزيلندي، وكان انخفاضه الأكثر حدة خلال أكثر من عقد من الزمن على الرغم من رفع أسعار الفائدة ومرور الإصلاح الضريبي ترامب، والتي من المنطقي أن يتوقع أن تدفع قيمة الدولار صعودا .

حدث ذلك لمجموعة معقدة من الأسباب التي قد تشمل شعبية الدولار كأداة تمويل للشركات الأجنبية والحكومات، ولكن تأثير ترامب على مكانة بلاده العالمية يجب أن يكون المحرك الرئيسي لتراجع الدولار. في ورقة عام 2017 ،وضع باري إيشنغرين من جامعة كاليفورنيا، بيركلي، وأرنو ميهل و ليفيا شيتو من البنك المركزي الأوروبي فرضية "الزئبق والمريخ" حول قيمة العملات الاحتياطية.

وكتبوا أن هناك وجهان لاستئناف العملة. الجانب الزئبقي اقتصادي: كل شيء يتعلق بالسلامة والسيولة وتأثيرات الشبكة والروابط الاقتصادية. الجانب المريخي جيوسياسي: وهو يعكس القوة الاستراتيجية والدبلوماسية والعسكرية للبلد المصدر.

وحاول الباحثون تحديد هذه الازدواجية من خلال النظر في تكوين احتياطي العملات في الدول. ووجدوا أنه منذ فترة طويلة بين عامي 1890 و 1913 ،كان من الأرجح أن تحتفظ البلدان باحتياطيات بعملات شركائها في مجال الدفاع، حتى عندما يكون الخيار الاقتصادي الخالص قد أملي خلاف ذلك. والشيء نفسه لا يزال صحيحا، مع تطور العصر النووي. وتحتفظ دول مثل اليابان وكوريا الجنوبية، التى تعتمد على الولايات المتحدة من اجل الامن، بحصة اكبر من الاحتياطيات بالدولار من فرنسا وروسيا والصين التى تمتلك رادعا نوويا خاصا بها.

وضع إيشنغرين و ميهل و شيتو نموذجا للتنبؤ بتكوين احتياطيات الدول الأجنبية مع وبدون "تأثير المريخ" ووجدت أن المعامالات الأمنية للألمريكيين كانت الحصة الفعلية من حيازات الدولار. وقال إيشنغرين وزملاؤه إن "قسط تأمين" الدولار يمثل جزءا كبيرا من جاذبيته كعملة احتياطية.

وسيعني ذلك خسارة بمقدار 30 نقطة مئوية في حصة العملة الأمريكية في احتياطيات الدول. ومن المؤكد أن سياسات "أمريكا أولا" المعزولة من شأنها أن تقوض "قسط الأمن" وكتب إينشنغرين، ميهل وشيتو: ان هيمنة الدولار كعملة دولية يدععمها دور البلاد كقوة عالمية تضمن امن الدول المتحالفة. إذا كان ينظر إلى هذا الدور على أنه أقل تأكيدا، وأن الضمان الأمني هو أقل حداثة، لأن الولايات المتحدة تريد الانفصال عن الجيوسياسية العالمية لصالح المزيد من السياسات القائمة بذاتها

 فإن قسط الأمن التي يتمتع بها الدولار الأمريكي يمكن أن يتناقص. وتشير تقديراتنا، في هذا السيناريو، إلى أن الأصول الرسمية التي تقاس بالدولار الأمريكي والتي تبلغ قيمتها 750 مليار دولار - أي ما يعادل 5 في المائة من الدين العام القابل للتداول في الولايات المتحدة - سيتم تصفيتها واستثمارها في عملات أخرى مثل الين أو اليورو أو الرنمينبي.

وعلى مدار السنة، فقد فجرت إدارة ترامب الساخنة أي تأكيدات تقدمها بحيث لا يمكن أن تؤخذ على القيمة الاسمية. لم يساعد مزاج ترامب السريع واستعداده للعب لعبة "زري النووي الأكبر" على تعزيز سمعة الولايات المتحدة كضامن أمني. إن التسريبات المستمرة التي تشير إلى عدم كفاءة ترامب، مثل كتاب مايكل وولف الجديد، الذي يحمل عنوان "النار والغضب"، ينتقص أيضا من سمعة الدولار كأصل آمن.

ولا عجب أن حصتها من احتياطيات النقد الأجنبي العالمية، كما أبلغت صندوق النقد الدولي، وصلت إلى نهاية الربع الثالث من عام 2017 عند أدنى مستوى لها منذ منتصف عام 2014 .

وانخفضت خلال الثلاثة أرباع الأولى من العام الماضي. ولا تزال هذه الحصة عند 5.63 في المئة، مما يقوض العملات الاحتياطية الأخرى. وتحتفظ البنوك المركزية بمبلغ 13.6 تريليون دولار. وسوف يستغرق الأمر عدة سنوات أو حتى أكثر لهزيمة جذرية لتدمير كل من "الزئبق" ومزايا "المريخ" واخراجه من طاغوت الولايات المتحدة. ولكن التحول الطفيف لصالح العملات الأخرى يعكس تصورا بأن الرهانات الأكبر في الولايات المتحدة قد تكون غير آمنة

 ومن المرجح أن يكون ذلك أحد الدوافع وراء مكاسب سعر صرف العملات الأجنبية الأخرى مقارنة بالدولار. وقد تحدث ترامب بطبيعة الحال عن تأييده لضعف الدولار لأنه يساعد على المنافسة التجارية. ولكن العملة الأمريكية لا تضعف بسبب أي سياسة ثابتة. على العكس من ذلك، فسلوك ترامب المندفع والفضفاض هو الذي يقوض ذلك. 

المصدر : ترجمة صحيفة الحدث + موقع بلومبيرغ