الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 10:06 م بتوقيت القدس المحتلة

نتنياهو يخضع للتحقيق للمرة السادسة خلال أيام

نتنياهو يخضع للتحقيق للمرة السادسة  خلال أيام

جوال 10/17

في تسارع ملحوظ بوتيرة التحقيقات، يخضع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الأحد المقبل، إلى جولة تحقيق هي السادسة بشبهات الفساد، وذلك لمواجهته بالأدلة التي تم جمعها، في ظل اتساع دائرة التحقيق وسلسلة طويلة من شهادات واستجوابات شهدتها الأشهر الأخيرة.

يأتي ذلك بعد أقل من 10 أيام على التحقيق الذي خضع له نتنياهو، الخميس الماضي، في ما يتعلق بـ"الملف 1000" الذي يتمحور حول تلقي الهدايا، و"الملف 2000" الذي يتناول محادثات نتنياهو مع مالك صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، نوني موزيس، ومن جملة التهم التي يشتبه بارتكابها، خيانة الأمانة وتلقي الرشوة والفساد واستغلال المنصب.

وفي التحقيق السابق الذي خضع له نتنياهو حول "الملف 1000"، واجهه المحققون بأدلة جديدة تم جمعها وتراكمت على مدى أشهر من التحقيق، ونقلت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي عن مصدر رفيع مطلع على مجريات التحقيق، أن نتنياهو فشل في دحض هذه المزاعم. وهذا يعني أن توصية الشرطة بإصدار لائحة اتهام ضد نتنياهو، فيما يتعلق بشبهات تلقي الهدايا، تلوح بالأفق.

وقال المصدر إنه "إذا لم يحدث تغيير جوهري، سيتم الانتهاء من "الملف 1000" و"الملف 2000" خلال الشهر القادم". وأضاف المصدر للقناة الثانية أنه سيستدعى نتنياهو على الأقل لتحقيقين إضافيين في الملفين المشتبه فيهما بأنه تلقى رشوة. هذا بالإضافة إلى التقدم الحاصل في الملف 3000 (قضية الغواصات)، والذي تجاوز توقعات الشرطة".

ونقلت القناة عن مسؤولين في سلطة تطبيق القانون أن "نتنياهو لم يفاجأ بالأسئلة التي وجهت إليه، وأن الشرطة لم تملك الوقت لاستجوابه حول جميع المواضيع أعدوها مسبقًا".

ولفت موقع القناة الإسرائيلية العاشرة إلى حالة غضب وسط الشرطة بسبب قصر المدة الزمنية التي خصصت للتحقيق الأخير مع نتنياهو، ولذلك جرى التوجه إلى المستشار القضائي للحكومة بهذا الشأن.

إلى ذلك، نقلت القناة الإسرائيلية الثانية، عن مصدر بالشرطة قوله إنه "من المتوقع أن تجرى التحقيقات المقبلة خلال 10 أيام، وذلك لمعالجة المواد والأدلة التي عمل المحققون على جمعها".

هدايا "الملف 1000"

وكانت المساعدة الشخصية لرجل الأعمال أرنون ميلتشين، هداس كلاين، قد أدلت بشهادتها عدة مرات لدى الشرطة حول الطريقة التي دأب فيها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وزوجته سارة، على طلب الهدايا من الملياردير ميلتشين.واعتبرت النيابة العامة والشرطة شهادة كلاين على أنها مهمة، حيث أنها تصف منهجية وكيفية عمل نتنياهو وزوجته في هذا الملف، الذي يطلق عليه "الملف 1000".

وقالت كلاين في شهادتها إن "سارة كانت تؤيمل (ترسل لها بواسطة البريد الإلكتروني الإيميل) لها أو تتصل بها، وتبلغها بأن المشروب، أي الشمبانيا، قد نفدت، وكانت تطلب المزيد".

وأضافت أن الأمر لم يتوقف عند الشمبانيا، وإنما إلى السيجار، بحيث كان هناك رمز لكل واحد منهما، مشيرة إلى أن ذلك استمر لسنوات.وتابعت "كان ذلك مفهوما، أن أرنون يجب أن يزود عائلة نتنياهو بما يرغبون به، وكان السيجار بناء على طلب نتنياهو".

 

المصدر : عرب 48

>