الأحد 10 سبتمبر 2017 09:46 م بتوقيت القدس المحتلة

وساطة روسية للتوصل لاتفاق ينهي الانقسام الفلسطيني

وساطة روسية للتوصل لاتفاق ينهي الانقسام الفلسطيني

جوال 10/17

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأحد، أن موسكو تعمل بالتنسيق مع بعض الدول العربية؛ على اتصال وثيق مع حركتي فتح وحماس، بغية إقناعهما بالعودة إلى اتفاق المصالحة، الذي تم التوصل إليه بشأن تشكيل إدارة موحدة في رام الله، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية.

وذكر لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير في جدة، أن السبب الرئيسي لتباطؤ التسوية الشرق أوسطية هو الانقسام بين الفلسطينيين، محذرا من تفاقم الوضع الإنساني في قطاع غزة نتيجة له.

وفيما يخص القضية الفلسطينية، أعتبر أن عجز الولايات المتحدة عن طرح موقف واضح إزاء القضية الفلسطينية، يعرقل التسوية الشرق أوسطية.

وقال لافروف: "أن البيت الأبيض لم يبلور بعد موقفه حيال القضية، بالرغم من أن مبعوثه الخاص قام بـ20 زيارة إلى الأراضي المقدسة".

وشدد على ضرورة أن تعمل جامعة الدول العربية، بالتنسيق الوثيق مع الرباعية الدولية (روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة)، على طرح السبل التي ستؤدي إلى التسوية، مرحبا بمشاركة الدول العربية في حل القضية الفلسطينية، خاصة وأن المبادرة العربية للسلام تشكل أساس هذه التسوية.

وأضاف لافروف أن موسكو، رغم جميع الصعوبات، ستظل تعمل بالتنسيق مع جميع الأطراف المعنية في حل القضية الفلسطينية، بما فيها الولايات المتحدة وإسرائيل.

من جانبه، أشار الجبير إلى الأهمية القصوى لإيجاد حل للقضية الفلسطينية الإسرائيلية، واصفا إياها بـ"أقدم أزمة في المنطقة".

وقال الجبير إن الدول العربية أعربت عن رغبتها الجادة في حل القضية الفلسطينية، مضيفا أن الإدارة الأمريكية الجديدة "طرحت أفكارا" بهذا الخصوص.

وذكر الوزير أن المملكة السعودية تعمل مع جميع الأطراف المعنية، بما فيها الدول العربية وروسيا والولايات المتحدة، بغية دفع التسوية إلى الأمام، وذلك على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي والمبادرة العربية للسلام.

المصدر : راية أف أم

>