السبت 09 سبتمبر 2017 09:07 ص بتوقيت القدس المحتلة

بعد وقت قصير من اتفاق بين أمير قطر وولي العهد السعودي.. السعودية تتراجع

بعد وقت قصير من اتفاق بين أمير قطر وولي العهد السعودي.. السعودية تتراجع

جوال 8/17

بعد وقت قصير من الاتصال الهاتفي بين أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، والاتفاق على خطوات لحل الأزمة الخليجية، أعلن الجانب السعودي تراجعه عن الاتفاق وتعليق الحوار مع قطر.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن الخارجية السعودية إعلانها عن "تعطيل أي حوار أو تواصل مع قطر ما لم تعلن موقفها بشكل علني". وزعمت أن "قطر غير جادة في الحوار، ومستمرة في سياستها السابقة المرفوضة"، مدعية أن الاتصال الذي تم بين أمير قطر وولي العهد السعودي "كان بناءً على طلب قطر للحوار مع الدول الأربع حول المطالب".

وكان أمير دولة قطر قد أبدى موافقته على طلب ولي العهد السعودي تكليف مبعوثين لبحث الخلاف المتعلّق بالأزمة الخليجية، بما لا يمس سيادة الدول، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما مساء أمس الجمعة.

وقالت وكالة الأنباء القطرية قنا إن هذا الاتفاق أعقب اتصالًا تلقاه أمير قطر من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، جرى خلاله بحث آخر التطورات المتعلقة بالأزمة الخليجية، في ظل مساعي دولة الكويت لحلها عبر الطرق الدبلوماسية وعن طريق الحوار بين جميع الأطراف، لضمان أمن واستقرار المنطقة.

وأطلع ترامب أمير قطر على نتائج اتصاله بولي العهد السعودي، والمباحثات التي أجريت في هذا الشأن مع أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ضمن الوساطة التي يقودها.

وجرى الاتصال بين أمير قطر وولي عهد المملكة بناء على تنسيق من الرئيس الأميركي، وقد أكدا فيه على ضرورة حل هذه الأزمة من خلال الجلوس إلى طاولة الحوار لضمان وحدة واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي.

المصدر : أجيال