الجمعة 18 أغسطس 2017 01:18 م بتوقيت القدس المحتلة

ترامب والعنصرية ـ مواقف وتصريحات تثير الغضب العالمي

ترامب والعنصرية ـ مواقف وتصريحات تثير الغضب العالمي

جوال 10/17

خطابات مليئة بالكراهية خلال الحملة الانتخابية، تغريدات مسيئة مليئة بأحكام مسبقة عنصرية، غياب التنديد الواضح بعنف اليمين المتطرف كما في أحداث شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا. ليس من النادر أن يخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمواقف أو تصريحات تثير الغضب العالمي.

ترامب عن أوباما: "لماذا لا يكشف لنا عن شهادة ميلاده؟"

رئيس ببشرة داكنة؟ مسألة مستحيلة في عيون أنصار حركة "بيرثر" العنصرية. ولفترة طويلة كان ترامب أحد أشهر أنصار النظرية التي تقول إن باراك أوباما لم يولد في الولايات المتحدة الأمريكية وإنما في كينيا، كما أنه لا يدين بالمسيحية. وفي مقابلة مع محطة "إيه بي سي" الأمريكية، عبر ترامب عام 2011 للمرة الأولى عن تشكيكه في محل ميلاد الرئيس الأمريكي وقتها، وقال: "لماذا لا يكشف الرئيس عن شهادة ميلاده؟".

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، ففي آب/أغسطس 2012 وفي خضم الحملة الانتخابية بين أوباما وميت رومني، غرد ترامب على موقع "تويتر" قائلا "مصدر شديد الثقة اتصل بمكتبي وقال إن شهادة ميلاد أوباما مزيفة".

لم يتوقف ترامب عن التشكيك في شرعية أوباما والترويح لنظريات المؤامرة، حتى بعد أن أن قام البيت الأبيض بنشر شهادة ميلاد أوباما. لكن مرشح الرئاسة ترامب حول موقفه من هذه القضية بشكل مفاجئ في أيلول/ سبتمبر 2016 ليؤكد أن "الرئيس أوباما ولد في الولايات المتحدة". لكن من غير المعروف ما إذا كان ترامب قد اعتذر لسلفه أوباما عما بدر منه في هذا السياق أم لا.



36447414_401

ترامب عن المهاجرين المكسيكيين: "مجرمون ومغتصبون"

التحريض ضد المكسيكيين هي القضية التي لم يمل منها ترامب خلال حملته الانتخابية، إذ لم يتوقف عن سب المكسيكيين والأمريكيين من أصل مكسيكي إذ قال عام 2015: "المكسيك لا ترسل لنا أفضل الأشخاص، ولكنها ترسل أشخاصا يسببون الكثير من المشاكل، يجلبون المخدرات والجريمة. إنهم مغتصبون، وبعضهم كما أعتقد، أناس طيبون". وبلغ الأمر ذروته بوعده الانتخابي المثير للجدل بشأن بناء جدار على الحدود مع الكسيك على أن "تتحمل المكسيك تكلفته".

ترامب عن أم جندي مسلم : "هل يسمح لها بالكلام من الأساس؟"

رد فعل ترامب على خطاب خضر خان، الذي فقد ابنه في حرب العراق عام 2004، كان سقطة جديدة للرئيس الأمريكي. وجه المحامي الأمريكي المنحدر من أصول باكستانية، انتقادات حادة لترامب في كلمة خلال مؤتمر للحزب الديمقراطي في صيف عام 2016. وكانت زوجة خان تقف إلى جواره خلال كلمته التي انتقد فيها ترشح ترامب وعنصريته.

الرئيس الأمريكي من جهته فسر هذا الموقف بطريقته إذ علق قائلا: "انظروا إلى زوجته وهي تقف هناك ليس لديها ما تقوله، ربما لا يسمح لها بقول أي شيء". أثارت هذه التصريحات موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي وتم اعتبارها معادية للمسلمين.

ترامب عن المسلمين: "الإسلام يكرهنا"

تصريحات ترامب عن المسلمين كثيرا ما تثير الجدل، ففي عام 2015، قال ترامب في مقابلة مع محطة "إيه بي سي" تعقيبا على هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر: "ثمة أشخاص في نيوجيرسي رأوا قطاعات كبيرة من العرب وهم يحتفلون عند انفجار المبنيين"..إدعاء ثبتت عدم صحته.

وفي حوار مع محطة "سي إن إن" في آذار/مارس 2016، قال مرشح الرئاسة ترامب: "أعتقد أن الإسلام يكرهنا". وأتبع هذا التصريح لاحقا بقوله: "لدينا مشاكل مع المسلمين ولدينا مشاكل مع المسلمين الذين يدخلون بلادنا". وبعد دخوله للبيت الأبيض خرج ترامب بقراره المثير للجدل حول منع رعايا ستة من الدول ذات الأغلبية المسلمة من دخول الولايات المتحدة.

ترامب عن اليمين المتطرف: التطرف سيء...أم لا؟

بعد اندلاع أعمال عنف يمينية متطرف في تشارلوتسفيل التزم ترامب الصمت أولا، ثم تحدث لاحقا عن "عنف من كل الجوانب" دون أن يذكر المتطرفين والنازيين الجدد بالاسم. وبعد انتقادات حادة خرج ترامب بتصريحات من نوعية "العنصرية أمر سيء وهؤلاء الذين يمارسون العنف باسمها (العنصرية) هم مجرمون".

بيد أن ترامب عاد بعد أيام قليلة ليقول خلال مؤتمر صحفي "كانت هناك مجموعة سيئة على أحد الجانبين، كما كانت هناك مجموعة شديدة العنف أيضا على الجانب الآخر". ولا يمكن في هذا السياق إغفال التطرق لشخصية ستيف بانون، مستشار ترامب للشؤون الاستراتيجية والذي كان مديرا لشبكة إخبارية محسوبة على اليمين المتطرف.

المصدر : دويتشيه فيليه

>