الأربعاء 09 أغسطس 2017 11:11 ص بتوقيت القدس المحتلة

تطبيق "كريم" مصدر رزق جديد لسائقي التاكسي

تطبيق "كريم" مصدر رزق جديد لسائقي التاكسي

نجوى، موظفة في بنك، كانت قد اشتركت قبل نحو شهر في تطبيق "كريم" لخدمات التنقل، على هاتفها الذكي، ومن خلاله أصبحت تطلب سيارة أجرة تصلها بكبسة زر إلى باب منزلها أو عملها لتقلها في أرجاء مدينة رام الله والأراضي الفلسطينية يومياً.في منتصف شهر يونيو، حزيران الماضي، انطلقت شركة "كريم" في السوق الفلسطينية، وبدأت عملها في محافظة رام الله والبيرة. 

تقوم فكرة تطبيق كريم على تسهيل عملية حجز سيارة أجرة في أسرع وقت مع تسهيل إمكانية الدفع نقداً أو عن طريق البطاقة الائتمانية. كما توفر أفضل الميزات للسائقين أو كما تدعوهم "كابتن"، حيث يحصل الكباتن على مكافآت مادية بناءً على تقييمهم من قبل العملاء وعدد الرحلات التي يقومون بها في اليوم الواحد والعديد من المعايير الأخرى التي من شأنها الرفع من دخل السائقين من جهة وتوفير خدمة معتمدة، مريحة ومضمونة للزبائن من جهة أخرى.

الكابتن عبد الله والذي يحمل رخصة عمومي، بدأ العمل في الشركة منذ انطلاقتها ويقول: "تطبيق كريم يوفر الوقت والجهد في البحث عن الزبائن، كما تعطينا كسائقين تاكسي ميزات وحوافز تشعرنا بأهمية عملنا، حيث أحصل أحياناً على مبلغ 50 شيقل إضافي كمكافأة لقاء كل 10 رحلات في اليوم وحسب عروض الشركة في ذلك اليوم، هذا بالإضافة إلى الانتاج اليومي طبعاً.

ويضيف في حديثه لرام الله الإخباري، أنه كان في السابق يصرف وقتاً وجهداً في البحث عن الزبائن، الأمر الذي جعل من عمله أحياناً مشقة لا عائد مادي حقيقي منها، إلا أن تطبيق كريم سهل الأمر عليه من خلال تقديم هذه التكنولوجيا التي تسمح له بالعثور عليهم بناءً على مكان تواجدهم وفي الوقت الحقيقي بدلاً من التجول في الحر بحثاً عنهم ومناقشتهم بالسعر إذ أن ذلك واضح في التطبيق ويراجع الزبون الشركة في حال لم يتم الاتفاق. 

ويدعو الكابتن لؤي، أحد كباتن كريم على التكسي العمومي، سائقي التكاسي جميعاً للانضمام لتطبيق كريم، داعياً إياهم لاغتنام الفرصة والانضمام لهذه المنصة التكنولوجية المتطورة التي تشبك الزبون بالسائق، الأمر الذي  سيزيد من دخلهم من خلال زيادة الطلبات التي يحصلون عليها في اليوم الواحد بالإضافة لتوفير الوقت والجهد في البحث عن الزبائن ضمن أوقات الذروة المختلفة.

وحسب الشركة فإن مئات الطلبات من السيارات العمومية في رام الله قدمت للعمل ضمن فريق كباتن "كريم" في ساعات معينة. وتتطلع الشركة لتقديم حوافز مادية وبرامج تدريبية مكثفة تقديراً منها لجهود السائقين في الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي سيرفع من سوية قطاع النقل أيضاً تحت منظومة متكاملة تضم وسائط النقل العام.

يذكر أن كريم تعمل في أسواق مثل الإمارات العربية المتحدة والسعودية والأردن ومصر ولبنان ودول عربية أخرى، بإجمالي عدد سائقين يفوق 250 ألفاً، يقدمون خدمة التوصيل عبر تطبيق كريم ويستفيدون من استثمار الشركة فيهم وفي رؤوس أموالهم.

المصدر : رام الله الاخباري