الأحد 16 يوليو 2017 05:00 م بتوقيت القدس المحتلة

جهود مكثفة يقوم بهاء الرئيس لوقف الاجراءات في "الأقصى"

جهود مكثفة يقوم بهاء الرئيس لوقف الاجراءات في "الأقصى"

جوال بحر

قال عضو اللجنة المركزية، نائب رئيس حركة "فتح"، محمود العالول، إن الرئيس محمود عباس يجري اتصالات مكثفة مع كافة الأطراف الدولية من أجل إنهاء الإجراءات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك.جاء ذلك خلال اجتماع لقيادات من حركة "فتح"، اليوم الأحد، في مدينة رام الله، ضم نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو،  ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج،

ورئيس جهاز الأمن الوقائي اللواء زياد هب الريح، وعضو اللجنة المركزية جمال محيسن، ووزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني، ووزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين، وعددا من كوادر "فتح"، وممثلين عن الهيئات ومؤسسات المجتمع المدني بمدينة القدس.

وأضاف العالول أن إسرائيل تسعى لتحقيق خطة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، حيث استغلت عملية القدس الأخيرة من أجل الشروع بمخططها.وأشار إلى أن حماية المسجد الأقصى هي بمنع جيش الاحتلال الإسرائيلي، والمستوطنين من اقتحاماتهم المستمرة له.من جانبه، طالب الحسيني بإعادة الوضع بالمسجد الأقصى إلى ما قبل الساعة السابعة من صباح يوم الجمعة الماضي، مشيرا إلى أن مظهر القدس يشبه الواقع التي كانت عليه عام 1967، حيث ساحات الأقصى مستباحة.

وأردف:" قوات الاحتلال خلال فترة إغلاقاها لباحات المسجد الأقصى، نزلت إلى الآبار من خلال السلالم، ونعتقد أنهم يبحثون عن طريقة لإكمال عمليات الحفر التي يقومون بها".وأكد أن قوات الاحتلال فتحت باب المغاربة صباح اليوم للمستوطنين، بالتزامن مع فتح بعض الأبواب للمسلمين التي وضع عليها بوابات الكترونية، وهي الأسباط والمجلس.

وفي السياق ذاته، تحدث المفتي حسين عن حيثيات اعتقاله يوم الجمعة الماضي، مشيرا إلى أن سبب اعتقاله هو التكبير في وجه جنود الاحتلال الذين منعوا المصلين من الوصول إلى باحات المسجد الأقصى المبارك، ودعوته لشد الرحال للصلاة بالأقصى.ونوه حسين إلى أنه سيتم فحص كل ما في المسجد الأقصى من خلال الخبراء المختصين، لمعرفة ما قامت به قوات الاحتلال في باحات الأقصى خلال فترة إغلاقه.