الخميس 13 يوليو 2017 08:16 م بتوقيت القدس المحتلة

أكثر الشخصيات أثارت الجدل في حياة ترامب الرئاسية

أكثر  الشخصيات أثارت الجدل في حياة ترامب الرئاسية

جوال 10/17

برزت شخصيات عدة على المشهد السياسي لحياة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ أن تولى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تسبب البعض منهم له بالإحراج في قضايا عدة.

وبحسب ما نشرت "بي بي سي"، فإن تلك الشخصيات الأربع هي ابنته إيفانكا، وترامب الابن، فضلا عن مايكل فيلين مستشاره الأمني السابق، وجيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي المقال.

إيفانكا

مستشارته في البيت الأبيض، ولدت في 30 تشرين الأول/أكتوبر 1981، ودرست لمدة عامين في جامعة جورجتاون، ثم انتقلت إلى كلية وارتون في جامعة بنسلفانيا وحصلت على بكالوريوس علوم الاقتصاد في عام 2004.

وعملت إيفانكا أثناء فترة المراهقة، لفترة قصيرة في مجال عرض الأزياء، ثم انضمت رسميا إلى إدارة والدها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كموظفة دون راتب في منصب مساعدة الرئيس في آذار/مارس الماضي.

وفي قمة مجموعة العشرين الأخيرة، تعرضت الابنة الأولى في الولايات المتحدة للضغط عقب انتقادات وجهها خبراء في أخلاقيات العمل، بسبب سعيها في البداية إلى مساعدة والدها بعدة صفات غير رسمية.

وعلى غير المعتاد، شغلت إيفانكا مكان والدها مؤقتا على طاولة أحد اجتماعات مجموعة العشرين، بعد أن غادر ترامب الجلسة لاجتماع مع نظيره الإندونيسي. وقالت "بي بي سي" إن هذه الخطوة كانت غير مسبوقة.

وقال ترامب لزعماء المجموعة أثناء جلسة عن نساء الأعمال: "أنا فخور جدا بابنتي إيفانكا. طالما كنت فخورا بها، منذ ولادتها".

ترامب الابن

ولد في 31 كانون الأول/ديسمبر 1977، في حي مانهاتن، بمدينة نيويورك، وهو الابن الأكبر للرئيس ترامب من زوجته عارضة الأزياء السابقة إيفانا.

ترامب الابن، هو رجل أعمال ويعمل حاليا مع شقيقته إيفانكا وأخيه إريك الذي يشغل حاليا منصب نائب الرئيس التنفيذي في شركات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وظهر ترامب الابن على التلفزيون الأمريكي مدافعا عن تصرفه خلال الحملة الانتخابية لوالده العام الماضي، عندما علم أن المحامية الروسية لديها معلومات من الحكومة الروسية قد تساعد حملة والده في التنافس على الرئاسة.

لكن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أثنى على التفسير الذي قدمه نجله للقاء الذي تم بينه وبين محامية روسية، ووصفه بالانفتاح والشفافية والبراءة.

وقال دونالد ترامب الابن، إنه لم يخبر والده، الرئيس الأمريكي، بشأن اجتماعه مع المحامية الروسية. وكشف الابن عن رسائل بالبريد الإلكتروني تُظهر ترحيبه بعرض لمقابلة المحامية، التي أفادت أقاويل بأنها مرتبطة بالكرملين.

مايكل فلين

يعد فلين، أحد مستشاري ترامب المقربين جدا وأحد مؤيديه المتحمسين خلال حملة الرئاسة الانتخابية، حيث أثار تعيينه مستشارا أمنيا للرئيس ترامب جدلا بسبب ما قيل عن الاتصالات بينه وبين روسيا قبل تولي ترامب منصب الرئاسة.

وأنهى ترامب ذلك الجدل بإقالة فيلين، الذي ظل أحد أكثر منتقدي إدارة أوباما السابقة بشدة، بالرغم من أنه كان ديمقراطيا طوال حياته.

ولكنه تخلى عن الحزب الديمقراطي الذي كان يؤيده، وقرر التحالف مع ترامب، الذي رأي فيه رجلا يماثله، كما أنه من خارج الدائرة المقربة.

وكثيرا ما يشارك فلين ترامب في وجهات النظر، من أهمها فائدة العلاقات الوثيقة مع روسيا، وإعادة التفاوض على الاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي، ومكافحة مسلحي تنظيم الدولة، ورفض غزو العراق.

جيمس كومي

عرف مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي المقال، بصدارته عناوين الأخبار بسبب التحقيق في موضوع البريد الإلكتروني الخاص بهيلاري كلينتون وهي القضية التي تقول كلينتون إنها كانت السبب وراء هزيمتها الصادمة بالانتخابات في مواجهة ترامب.

وجاء قرار طرد ترامب له الذي تولى رئاسة مكتب التحقيقات في عهد ترامب بعد مضي أقل من نصف فترته في المنصب، وهي 10 سنوات في أعقاب الكشف عن أنه قدم معلومات غير دقيقة عن القضية في الكونغرس.

وأعقب ذلك القرار، تصريحات للرئيس ترامب الذي كان قد امتدح كومي ووصفه بالشجاعة، أن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، البالغ من العمر 56 عاما، "لم يستطع" قيادة المكتب.

ولكن كومي كان يرأس أيضا تحقيقات يجريها المكتب في الادعاءات بتدخل روسيا لصالح ترامب في الانتخابات، ويقول الديمقراطيون إن هذا هو السبب الحقيقي وراء قرار إقالته، وفقا لـ"بي بي سي".    

المصدر : عربي 21

>