الثلاثاء 18 أبريل 2017 09:56 م بتوقيت القدس المحتلة

وادي الذئاب ومراد علمدار يعودان إلى الشاشة من جديد بعد أن برَّأت محكمةٌ بطله من المشاركة في الانقلاب.

وادي الذئاب ومراد علمدار يعودان إلى الشاشة من جديد  بعد أن برَّأت محكمةٌ بطله من المشاركة في الانقلاب.

أعلنت شركة بانا فيلم التركية، الثلاثاء 18 أبريل/نيسان 2017، أنها بدأت بتصوير فيلم "وادي الذئاب" باسم جديد بعدما فشلت محاولاتها في عرض فيلمها السابق "وادي الذئاب الانقلاب"، جراء الأزمة التي عاشها طاقم الفيلم بعد محاولة الانقلاب التي نفذها بعض قادة الجيش التركي في الخامس عشر من يوليو/تموز 2016.

وأعلنت الشركة التي يديرها نجاتي شيشماز الشهير بـ "مراد علم دار"، وفقاً لما نقلته صحيفة ملييت التركية، اختيارها مخرج مسلسل "السلطان عبد الحميد الثاني" سيردار أكار، لإخراج الفيلم.

وقد اضطر ذلك المخرج لإيقاف تصوير المسلسل لـ 5 أسابيع، حتى يتمكن من إنجاز العمل الجديد.

ويأتي هذا الفيلم، الذي سيكون في نفس سياق المسلسل الشهير بنفس الاسم، ليكمل سلسلة من الأفلام المماثلة أنتجتها الشركة ذاتها كان أبرزها "وادي الذئاب فلسطين" و"وادي الذئاب العراق".

ويحظى المسلسل الذي يعد الأطول في تاريخ الدراما التركية، بشعبية كبيرة في العديد من دول العالم بسبب القضايا التي يناقشها، والتي تتطرق لـ"دور رجال المخابرات التركية في حماية بلادهم من خطر الدولة الموازية"، إلى جانب طرحه لأهم القضايا في المنطقة.

 
أزمة الانقلاب

وعاش منتجو المسلسل وعلى رأسهم بطله نجاتي شيشماز، أزمات عديدة بعد محاولة الانقلاب الأخيرة في تركيا، حيث استدعت السلطات، الفنان التركي للتحقيق بعد أن تبين أن الشركة تقدمت بطلب لهيئة تسجيل العلامات التجارية في البلاد لتسجيل اسم جزء جديد من المسلسل الشهير جاء بعنوان "وادي الذئاب الانقلاب"، قبل أشهر قليلة على وقوع محاولة الانقلاب وهو ما أثار شكوكاً حول علاقة الشركة بمنظمة الداعية فتح التركي فتح الله غولن التي تتهمها السلطات التركية بالتخطيط للانقلاب.

وبعد تحقيقات استمرت لأشهر طويلة أصدرت المحكمة التركية قراراً ببراءة الشركة من التهم الموجهة إليها، ولكنها مع ذلك لم تتمكن من بيع حقوق بث المسلسل لأي قناة.

نجاتي ضد الانقلاب

وشارك بطل المسلسل نجاتي شيشماز في المظاهرات المنددة بمحاولة الانقلاب التي دعا إليها الرئيس التركي آنذاك، حيث طالب الفنان كما أظهرت الفيديوهات التي بثتها وسائل إعلام محلية، الشعب التركي بالخروج للشوارع، قبل أن تظهر أزمة اسم المسلسل وتضعه رفقة شركته في مأزق كبير.

ويحظى المسلسل بشعبية كبيرة في الوطن العربي بعدما قامت فضائيات عربية بدبلجة حلقاته وعرضها للجمهور العربي.