الأربعاء 08 مارس 2017 01:50 م بتوقيت القدس المحتلة

دراسة تؤكد ان سيارات التاكسي الصفراء اقل عرضة للحوادث

دراسة تؤكد ان سيارات التاكسي الصفراء  اقل عرضة للحوادث

جوال شهر 4

تسجل سيارات الأجرة الصفراء عددا أدنى بكثير من الحوادث مقارنة مع تلك التي تحمل ألوانا داكنة، على ما أظهرت دراسة أجريت في سنغافورة من شأنها بحسب معديها، المساعدة على إنقاذ أرواح.

وأشار معدو الدراسة التي نشرت نتائجها في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم إلى أن هذه النتائج "من شأنها أن تؤدي دورا كبيرا في تحديد خيارات ألوان مركبات النقل العام".

وكشفت هذه الدراسة أن سيارات الأجرة الصفراء في سنغافورة تواجه خطرا أدنى ب9 % للتعرض لاصطدامات أو حوادث خطيرة مقارنة مع السيارات بالألوان الداكنة.

ومع أن هذا الأمر قد يبدو بديهيا، لم يتم إجراء أي دراسة علمية سابقا تحدد ما إذا كانت السيارات الغامقة أكثر خطورة من سواها.

وتضم شركة الأجرة الأكبر في سنغافورة سيارات بألوان مختلفة من الفاتح والغامق وفق معدي الدراسة.

وقارن المعدون سجلات الحوادث لأكثر من أربعة آلاف سيارة أجرة صفراء و14500 أخرى باللون الأزرق الغامق على مدى 36 شهرا.

وللتأكد من عدم وجود فوارق كبيرة في القدرات على القيادة لدى السائقين، حلل الباحثون السوابق المهنية لهؤلاء واختاروا 3341 سائقا بشكل عشوائي.

وخلال مسيرة من أربعين عاما، تعرض السائقون الذين يقودون سيارات اجرة بلون غامق في المعدل لثلاثة حوادث أكثر (34 في مقابل 31) مقارنة مع سائقي السيارات بالألوان الزاهية أكثر.

وخلص الباحثون إلى أن هذه الشركة السنغافورية للأجرة التي تضم 16700 سيارة قادرة على تفادي 900 حادث سنويا إذا ما كانت كل سياراتها باللون الأصفر.

وانطلاقا من فرضية أن معدل الكلفة لإصلاح سيارة أجرة متضررة بسبب حادث يوازي 700 دولار ويتطلب تعطيل المركبة عن العمل على مدى ستة أيام على الأقل، فإن طلي السيارات كلها بالأصفر من شأنه السماح بتوفير 1,4 مليون دولار سنويا.

وتنتشر سيارات الأجرة الصفراء في مدن عدة حول العالم أبرزها نيويورك التي تشكل هذه المركبات أحد رموزها.