الثلاثاء 10 يناير 2017 09:25 م بتوقيت القدس المحتلة

تفاصيل جديدة صادمة حول جريمة قتل الطفل " أيهم " في قلقيلية

تفاصيل جديدة صادمة حول جريمة قتل الطفل  " أيهم " في قلقيلية

جوال 10/17

 كتب ابراهيم ملحم - هل سمعتم بهذا الاسم، وانتم تعدون الطعام لابنائكم، وتشعلون المدافئ لتدفئة قلوبهم المرتجفة من برد كانون، أو تضيئون الشموع فرحا باعياد ميلادهم ؟

هل سمعتم بهذا الاسم وأنتم تسيرون على وقع خطاهم في الطريق الى مدارسهم، وتشترون لهم ملابس الشتاء خوفا عليهم من نسمة باردة تلفح وجوههم؟

هل سمعتم بأيهم الذي قضى أمس بمطرقة هوت على رأسه الغض من قبل زوجة أبيه في آخر فصل من فصول التعذيب الذي تعرض له الطفل ذو السنوات الست مع شقيقه الياس ذي السنوات التسع على يد والده وزوجته، على مدار أربعة أعوام بعد طلاق الام التي توجهت للاقامة في الاردن .

رحل أيهم بعد أن لم يقو جسده الغض على مواصلة العيش في الجحيم في ظل أسرة فقدت أدنى معاني الانسانية، بعد أن سامته وشقيقه الاكبر سوء العذاب في واحدة من العزب النائية في الشمال.

في التفاصيل التي تهز النفس من أقطارها، وحسب ما جاء في تقرير الطب العدلي ووفق اعترافات الجانية، زوجة الاب، فان أيْهم قضى متاثرا بطرقات مدق للحمة هوت على رأسه من قبل زوجة أبيه، التي اعتادت على تعذيبه وشقيقه الاكبر بالضرب والكي بالسجائر والادوات الحادة في مناطق حساسة من الجسد وربطهم بالجنازير داخل البيت وحرمانهم الطويل من الطعام.

رحل ايْهم، ورحلت معه قلوبنا المنخلعة ألماً على فقده، بينما تظل صرخاته، وتوسلاته، وحشرجاته، من وجع التعذيب اليومي تصفع وجوهنا، وتلطخها بالخزي والعار لصمتنا طيلة تلك الاعوام على أوجاعه من تعذيب مقيم في بيت يفترض انه ملاذه الذي يطعمه من جوع، ويأمنه من خوف، ويدثره بيد حانية اذا ما سقط عنه الغطاء وهو يغط في نوم عميق.

ضموا أبناءكم الى قلوبكم .. قبّلوهم اناء الليل واطراف النهار ، وفاء لـ"أيْهم" وتطهيرا لانفسكم من عجز أصابها، لحظة كان أيهم بحاجة الى يد حانية تمسح دمعه، وتبلسم جرحه، وتداوي نفسه، المجروحة من وجع العذاب من قلوب لا ترحم، في مجتمع يُخشى عليه من تفشي مظاهر الخشونة والغلظة فيه.

روي عن السيدة خديجة رضي الله عنها انه لمّا اشتدّ بها المرض أوصت الرسول صلى الله عليه وسلم في فاطمة فقالت: أوصيك بهذه ـ وأشارت إلى فاطمة ـ فإنّها يتيمة غريبة من بعدي، فلا يؤذينها أحد من نساء قريش، ولا يلطمنّ خدّها، ولا يصيحنّ في وجهها، ولا يرينّها مكروهاً.

   

المصدر : صحيفة القدس المحلية

>