السبت 24 ديسمبر 2016 06:34 م بتوقيت القدس المحتلة

فلسطين تشيع جثامين 7 من شهدائها

فلسطين تشيع جثامين 7 من شهدائها

جوال بحر

شيعت جماهير غفيرة من أبناء بلدة قباطية في جنين، اليوم  السبت، جثمان الشهيد محمد عبد الخالق تركمان (25 عاماً)، إلى مثواه الأخير في البلدة.

وانطلق موكب التشييع، بمشاركة نائب محافظ جنين كمال أبو الرب، ونائب قائد منطقة جنين العقيد جمال أبو العز، ومدير شرطة المحافظة العقيد حقوقي مهند صوان، وأبناء قباطية والبلدات والقرى المجاورة لها، من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، وصولا إلى منزل الشهيد في قباطية، حيث ألقيت نظرة الوداع الاخيرة على الجثمان، واديت صلاة الجنازة عليه في مسجد النور، قبل أن يوارى الثرى في مقبرة البلدة.

ورفع المشاركون في موكب التشييع، علم فلسطين، ورددوا الهتافات الغاضبة المنددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق أبناء شعبنا.

يذكر أن تركمان استشهد بعد أن اطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه على حاجز بيت ايل قبل شهرين، وهو ضابط برتبة رقيب في الشرطة الفلسطينية.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، سلمت يوم أمس الجمعة، جثامين تسعة شهداء كانت محتجزة لديها، من محافظات الخليل ونابلس وجنين وقلقيلية وطولكرم.

اما في الخليل فقد  شيعت جماهير غفيره، ظهر اليوم السبت، جثامين الشهداء مهند وأمير الرجبي من مدينة الخليل، وخالد اخليل من بلدة بيت أمر، وعيسى طرايرة من بلدة بني نعيم، ومصطفى برادعية من مخيم العروب، بمحافظة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وعقب التشيع اصيب عشرات المواطنين بالاختناق وعدد بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في بلدة بيت امر ومخيم العروب.وانطلق موكب التشييع من المستشفى الاهلي، وصولا إلى منازل الشهداء في المدينة وبلداتهم والمخيم، وبعد إلقاء ذويهم نظرة الوداع الأخيرة عليهم، ادى المشيعون صلاة الجنازة على الجثامين، قبل أن توارى الثرى بمقابر الشهداء في مدينة الخليل وبلدتي بني نعم وبيت امر ومخيم العروب.

ورفع المشاركون في مواكب التشييع التي طافت عدة احياء في مدينة الخليل، وبلدتي بيت امر وبني نعيم، ومخيم العروب، الاعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال.

وشددوا على ضرورة تجسيد الوحدة الوطنية واقعا بين جميع ابناء شعبنا، لتتكاتف كل الجهود في محاربة الاحتلال الاسرائيلي الذي لا يفرق بين فلسطيني وآخر صغيرا كان او كبيرا، شيخأ او امرأه.

وشاركت في تشييع جثامين الشهداء الخمسة، شخصيات رسمية وأهلية من المحافظة وخارجها، وأكدوا تشبث شعبنا بحقوقه المشروعة في النضال حتى نيل حريته.

يذكر ان الشهيد مصطفى برادعية (50 عاما)، ارتقى بعد يوم واحد متأثرا بجروح اصيب بها بتاريخ 18-7-2016، على مدخل مخيم العروب شمال الخليل، حيث اطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه قرب شارع القدس الخليل مقابل مخيم العروب، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن، وهو شقيق الشهيد إبراهيم برادعية الذي اعدمته قوات الاحتلال بزعم مهاجمتهم ببلطه من قبله على مدخل المخيم بتاريخ 14-4-2016.

واستشهد خالد احمد عليان اخليل (23 عاما) من بلدة بيت أمر بتاريخ 30-10-2016م، عقب اطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليه وهو داخل سيارته، بزعم دهسه عددا من جنود الاحتلال الاسرائيلي قرب بلدة بيت امر شمال الخليل.

كما ارتقى الشهيد عيسى سالم طرايرة (16 عاما) من بلدة بني نعيم بتاريخ 20-9-2016م حيث اعدمه جنود الاحتلال بحجة محاولته طعن احدهم على مفرق واد الجوز مدخل البلدة الرئيسي شرق الخليل.

وارتقى الشهيدين أمير جمال الرجبي (17عاما) ومهند جميل الرجبي (21 عاما) وكلاهما من مدينة الخليل، بجوار الحرم الابراهيمي بتاريخ 19-9-2016م، عقب اطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليهم، بزعم تنفيذهما عملية طعن.

وعقب تشييع الشهيدين برادعيه واخليل في مخيم العروب وبلدة بيت امر، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع وعدد بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي كثفت من تواجدها على مدخل البلدة والمخيم شمال الخليل.وشهدت بلدتي بني نعيم وبيت امر حدادا على ارواح الشهداء واغلقت المحلات التجارية ابوابها منذ ساعات الصباح.

وقد شيعت جماهير محافظة نابلس، اليوم السبت، جثمان الشهيد جهاد محمد سعيد خليل (48 عاما)، إلى مثواه الأخير في  قرية بيت وزن غرب نابلس.

وارتقى الشهيد خليل برصاص قوات الاحتلال على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس، في الثاني والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم

وشارك في موكب التشييع، الذي انطلق من أمام مستشفى رفيديا الحكومي، عدد من ممثلي الهيئات الرسمية والعشبية في المحافظة.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، سلمت يوم أمس الجمعة، جثامين تسعة شهداء كانت محتجزة لديها، من محافظات الخليل ونابلس وجنين وقلقيلية وطولكرم.



2_25_14_24_12_20161

16_32_14_24_12_20161

55_34_14_24_12_20163

39_48_11_24_12_20162

39_48_11_24_12_20161

39_48_11_24_12_20163

53_52_11_24_12_20161

39_48_11_24_12_20165

53_52_11_24_12_20163

53_52_11_24_12_20162