الأحد 03 أبريل 2016 11:16 م بتوقيت القدس المحتلة

بيت لحم : الاحتفال بانتقال "بتير " من مجلس قروي الى بلدية

بيت لحم : الاحتفال بانتقال "بتير " من مجلس قروي الى بلدية

موقع رام الله الاخباري : 

أحتفلت وزارة الحكم المحلي، بترفيع مجلس قروي بتير بمحافظة بيت لحم، إلى بلدية، وذلك عقب القرار الصادر عن الوزير حسين الأعرج، بناء على مقتضيات المصلحة العامة والصلاحيات المخولة له.

وحضر الحفل الأعرج، ومحافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري، ورئيس بلدية بتير أكرم جبر، وعدد من المدراء العامين في الوزارة، وعدد من رؤساء الهيئات المحلية بمحافظة بيت لحم، وقادة الأجهزة الأمنية، وحشد غفير من أهالي البلدة.

بدوره، نقل الأعرج مباركة وتحيات فخامة الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء رامي حمد الله، لأهالي البلدة، مهنئا المجلس البلدي وأهالي البلدة على الجهود البناءة التي بذلوها خدمة لبلدهم وتعزيزا لصمودهم وحفاظهم على أرضهم.

وقال إن قرار ترفيع المجلس القروي في بتير ليصبح بلدية جاء بعد العمل الدؤوب والامكانات الجيدة والتطور الكبير الحاصل على البلدة من النواحي العمرانية والتنموية، والتحسن في جودة تقديم الخدمات للمواطنين، إضافة للبعد السياسي الخاص للبلدة كونها على نقاط التماس مع أراضي الـ48 والضفة الغربية، وتأكيدا على أهمية البلدة التي أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" ضمن لائحة مواقع التراث العالمي.

وأضاف أن الوزارة على استعداد كامل لتقديم كافة أشكال الدعم والعون والمساعدة للمجلس البلدي، لضمان استمرار التطور والتقدم على مستوى تقديم الخدمات، وحث المجلس البلدي على خلق فرص استثمارية وتعزيز الجوانب والمرافق السياحية، والعمل على زيادة جذب السياح للبلدة لتصبح مقصدا  سياحيا عالميا، الأمر الذي سيعود بالمنفعة على المجتمع المحلي بأكمله.

وشدد الأعرج على أهمية دور المجلس البلدي في قيادة المجتمع المحلي وعكس احتياجاته من خلال مشاريع تسهم في تعزيز صمود المواطنين في البلدة، إضافة إلى دوره في الحفاظ على السلم الأهلي وتعزيز أواصر المحبة والتكافل بين أفراد المجتمع.

من جهته، قدم البكري تهانيه الحارة لأهالي بلدة بتير على هذا الانجاز المتمثل في التحول إلى بلدية لما له من أهمية في زيادة امكانية البلدية الجديدة على التواصل والتشبيك مع نظيراتها العالمية والإقليمية، نظرا لقيمتها وتصنيفها في لائحة مواقع التراث العالمي، مشددا على ضرورة اتباع الأنظمة والقوانين المعمول بها من أجل ضمان سيادة الأمن والأمان والعدل والمساواة.

من جانبه، أعرب رئيس بلدية بتير عن شكره للرئيس، ورئيس الوزراء، والوزير الأعرج، ولكافة الجهات التي ساندت ودعمت بلدة بتير لتصبح بلدية، الأمر الذي سيمكن المجلس البلدي من الحصول على المزيد من الدعم والمساندة لتعزيز جهوده في تثبيت أهالي البلدة في أراضيهم وحمايتهاا، مستذكرا النضال الطويل الذي خاضته البلدة وسعيها لمنع إقامة الجدار الفاصل على أراضيها، إضافة إلى الانجازات التي حققتها وكان أهمها تسجيل البلدة ضمن لائحة اليونسكو.

 

المصدر : وزارة الحكم المحلي