الحمد الله من غزة: لن نترك احدًا بالشارع وسنجد حلولا لكافة الموظفين إزالة الصورة من الطباعة

الحمد الله من غزة: لن نترك احدًا بالشارع وسنجد حلولا لكافة الموظفين

قال رئيس الوزراء، رامي الحمد الله، إن الإجراءات التي أقدم عليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مستفزة ومرفوضة، لافتاً إلى أننا نقف على أعتاب منعطف تاريخي وبحاجة إلى الالتفاف حول القيادة. 

وأوضح الحمد الله، خلال مؤتمر صحفي، الخميس، إن الحكومة تريد إنهاء كافة القضايا العالقة، منوهاً إلى أن طريق المصالحة طويل والحكومة ذاهبة لمصالحة كاملة ومستدامة.

وأضاف الحمد الله، أن حركة حماس أبدت استعداداها لتسليم عدد من المقرات الأمنية في قطاع غزة، وأن هناك لقاء أمني اليوم لترتيب الإجراءات المتعلقة بالملف الأمني، لافتاً إلى أن الرد العملي على خطوة ترامب هو تجيسد الوحدة الوطنية، مضيفاً: "ما أقدم عليه ترامب حبر على ورق، وسنواجهه بالوحدة الوطنية وفلسطين ستعود وسنقيم الدولة الفلسطينية". 

وتابع: "وحدتنا هي صمام الأمان ونحن أحوج لتحصين جبهتنا الداخلية، والمصالحة ليست لإعادة الشرعية إلى قطاع غزة وإنما أيضاً لندافع عن القدس". 

واستطرد: "نضع المانحين والأسرة الدولية أمام مسؤولياتهم لرفع الحصار عن قطاع غزة، وبتكاتفنا جميعا نحمي القدس من الأخطار المحدقة".

وشدد على أن الحكومة ستعمل على حل ملف الأمن في غزة مع وزارة الداخلية، كما ان اللجنة الإدارية تبحث ملف الموظفين الجدد، مشدداً على أن تم إقرار 45 مليون دولار للبنى التحتية في غزة. 

وقال: لن نترك أحداً بالشارع  -موظفي حماس- وسنجد حلولاً لكافة لموظفين.