مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث قرار ترامب صباح غدٍ الجمعة إزالة الصورة من الطباعة

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث قرار ترامب صباح غدٍ الجمعة

من المقرر، أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً طارئاً صباح غدٍ الجمعة، لمناقشة تداعيات اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارته إلى المدينة، وفق ما أكدت لوكالة (فرانس برس) البعثة اليابانية التي تترأس مجلس الأمن.

وجاء في بيان للبعثة السويدية في الأمم المتحدة: "بعثات بوليفيا ومصر وفرنسا وإيطاليا والسنغال والسويد وبريطانيا واوروغواي تطلب من الرئاسة اليابانية لمجلس الأمن عقد اجتماع طارئ للمجلس قبل نهاية الأسبوع"، بحسب ما جاء على موقع صحيفة (القدس).

وطلبت هذه الدول افتتاح الاجتماع بعرض سيُقدّمه الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، الذي كان ذكّر الاربعاء بمعارضته "أيّ إجراء أحادي" وذلك بعيد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال سفير بوليفيا في الأمم المتحدة ساشا سيرجيو سوليز: "إن قرار الولايات المتحدة يتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن".

وأضاف: "إن قرار ترامب ليس تهديداً لعملية السلام فحسب، بل إنه تهديد للسلام والأمن الدوليين أيضاً".

وفي قرار أحادي، اعترف الرئيس الأمريكي أمس الأربعاء، بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما أثار إدانات حازمة من العالمين العربي والإسلامي ومن المجتمع الدولي.

واعتبر الفلسطينيون، أن واشنطن لم تعد جديرة بتأدية دور الوسيط في حل الأزمة.