نيفين العواودة إزالة الصورة من الطباعة

الشرطة تكشف عن ما وصلت اليه حتى الآن بقضية المهندسة " نيفين العواودة "

 تواصل الشرطة التحقيق في ظروف وفاة المهندسة نيفين العواودة "36 عاماً"، والتي عثر على جثتها قرب عمارة سكنية في بلدة بيرزيت شمال رام الله.وأضاف الناطق باسم الشرطة لؤي ارزيقات لاذاعة أجيال المحلية  بأن التحقيقات متواصلة بانتظار تقرير الطب العدلي، موضحاً أنه يجري فحص كل التفاصيل والمعلومات المتعلقة بالقضية لمعرفة السبب الحقيقي للوفاة.

منوهاً إلى أن الأكيد في هذه القضية أن الفتاة وقعت من شقتها دون التأكد إن ألقت هي نفسها أو أُلقيت بفعل فاعل، مطالباً بوقف إصدار الأحكام في هذه القضية خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.وفيما يتعلق بخلفيات القضية، لفت ارزيقات لتلقي الشرطة شكاوي كثيرة تقدمت بها ضد أشقائها ومواطنين في مدينة دورا منها ما يتعلق بالتشهير.

وأكد المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات، أنه تم الإبلاغ عن اختفائها، فتحركت قوة من الشرطة إلى البناية التي تقطنها في مدينة بيرزيت برام الله، فتبين أن الشقة الكائنة في الطابق السادس مغلقة.وقال في تصريح له : "تم استدعاء قوة من جهاز الدفاع المدني لفتح الشقة، حيث دخلوا إلى الشقة من خلال نافذتها من الطابق التاسع أو العاشر للبناية عبر الحبال، وتبين أن الشقة مغلقة من الداخل".

وأضاف: "تم البحث عن المهندسة في الشقة فلم نجدها، وبعدها تم العثور عليها بجانب العمارة ملقاه على الأرض، وعلى ما يبدو أنها كانت متوفية منذ ما يقارب من 3 إلى 5 أيام".وأشار إلى أن الشرطة والنيابة باشرتا بإجراءات التحقيق، فيما قرر رئيس النيابة العامة في رام الله والبيرة علاء التميمي تحويل الجثة إلى معهد الطب العدلي للوقوف على أسباب الوفاة، لافتاً إلى أن التحقيقات مازالت جارية حتى اللحظة، وسماع الشهود، وبانتظار تقرير الطب العدلي.