اكتشاف مقبرة فرعونية جنوبي مصر إزالة الصورة من الطباعة

اكتشاف مقبرة فرعونية جنوبي مصر تعود لعصر الأسرة 18

أعلن وزير الدولة المصري للآثار، خالد العناني، الثلاثاء، عن اكتشاف مقبرة تعود للأسرة 18 بالدولة القديمة بمنطقة دراع أبو النجا بالبر الغربي لمدينة الأقصر جنوبي مصر.

وقال عناني إن المقبرة تضم فناءا مفتوحا وصالة مستعرضة وأخرى طولية تنتهى ببئر بعمق 7 أمتار، وإنه تم استخدام هذه المقبرة في عصر الأسرة 21، التي اشتهرت بأنها فترة لصوص المقابر.

وقال الوزير، إنه تم العثور على ٦ توابيت ومومياوتين وعدد 1050 تمثال أوشابتى بعضها من التراكوتا في حالة جيدة جدا من الحفظ.

وأضاف وزير الآثار أن المقبرة تعود لمستشار المدينة " أوسر حات" وتم اكتشافها على أيدي بعثة مصرية، بقيادة مدير آثار الأقصر، مصطفى وزيري.

من جانبه، أوضح مدير آثار الأقصر أن الكشف الأثري الجديد هام جدا، وأن المقبرة تعود لأحد النبلاء بالدولة الحديثة، الذي لقب بمستشار المدينة وهو لقب نادر لم يطلق سوى على شخصين في هذه الفترة هو أحدهما.

وأشار إلى أن البر الغربي للأقصر يضم 6 جبانات أثرية منها جبانة دراع أبو النجا، التي تم اكتشاف المقبرة بها، وأن العمل بدأ بعد توقف 6 سنوات، مؤكدا أن مقتنيات المقبرة تشير إلى قيام أحد الكهنة بتجميع المومياوات والتوابيت في هذه المقبرة خوفا عليها فيما يبدو من السرقة بعد إعادة استخدامها في الأسرة 21.

وقال إنه من المذهل أن الكشف الجديد قاد إلى اكتشاف مقبرتين بداخل المقبرة المكتشفة إحداهما على اليمين والأخرى على  اليسار،  وهما غير مسجلتين في مقابر طيبة لدى أي من علماء الآثار الفرعونية، وأنها ما زالت تبوح بالعديد من الأسرار والمقتنيات الهامة، التي يجرى دراستها وترميمها عن طريق فريق البعثة.